Kitesurfing offers thrills even on calm waters.

Audi Q5 45 TFSI quattro (272hp) fuel consumption urban/extra-urban/combined (in l/100 km): 11.4/6.9/8.5. CO2 emissions combined (in g km): 199.

Xavier Sedaghat craves the exhileration of extreme sports.

“So, what do you think of my office?” asks Xavier Sedaghat, proudly pointing to a sea of kitesurfers dancing on the foamy waves of the Arabian Gulf. We are standing on Dubai‘s Kite Beach, a peaceful stretch of open beach with golden sand and stunning views of the Burj Al Arab.
“I got fed up with the corporate world,” the Frenchman says. “I worked for a huge company in a very serious job… now I work at the beach.” Just as snow boarders have changed the face of winter sports, kitesurfers are transforming water sports. The Gulf could have been created with them in mind. With its warm and relatively calm waters it is the perfect place to learn, and the sport is booming. Sedaghat has helped drive that popularity. As the founder of Kitesurf Club Dubai, teaching the sport has become his life. Many of the people out on the water today are his students. Sedaghat’s love affair with the water began while he was growing up in Nice, France, and became joined by a love of adrenaline at an early age. He had already tried paragliding, surfing and wakeboarding before he discovered his true calling.
“I have always craved an exhilarating, outdoor lifestyle and had a passion for extreme sports. I mean, I was snow skiing by the age of three. I discovered kitesurfing when I moved to Dubai almost a decade ago and was just fascinated with the concept from the very beginning. I was already used to using wings and wind so I was up in the water with my kite after just a couple of hours.”

He started the Kitesurf Club Dubai in 2009 to share his passion. Ask him what he finds most enjoyable about kiting, and he simply replies: “The freedom.”
“I am very much an individual sportsman. The feeling of being one with your board, moving in perfect harmony, turning on a wave, it takes complete focus and really keeps you living in the moment, it’s an amazing feeling.”

Like so many extreme sports, kitesurfing sometimes seems as much about philosophy as it is about activity. It is about being in harmony with nature, not conquering it.“It is a way of life, an essential,” explains South-African-born Bianca Stumpf.
“I love being around like-minded people riding in the ocean. We speak the same language.”
Stumpf is typical of those for whom a move to the Middle East and the discovery of kitesurfing have gone hand-in-hand. She started surfing – without a kite – in her home country. Surfing is possible in and around Dubai, and there are some good waves on the Indian Ocean coast of Oman. But for someone used to waves that hit the beach with the power of vast kilometers of open ocean behind them, the shores of the Gulf do seem calmer.
For Stumpf, who as she puts it has plenty of ‘nervous energy’, a mind running at a million miles an hour and two children under the age of six to entertain, the buzz of riding waves would be difficult to live without. In fact, just a few weeks away from surf recovering from a fractured kneecap had been difficult.
“Concerned friends commented, ‘You seem out of sorts, are you ok?’” She explains. “I did get frustrated. When I moved to Dubai two years ago the first thing I did was find out about extreme sports. I need them in my life for enjoyment as well as a release.”
Dubai is ideal for beginners. Perfect weather, flat water and few obstacles. Qatar and Bahrain have stronger winds and Oman is where riders can really face the elements. After becoming comfortable with kitesurfing on flat water, many riders begin to crave adventure. ‘Unhooked’ and ‘freestyle’ surfing is where the fun really begins, where the once timid novices start to get a real taste of the extreme adrenaline-filled side of the sport. And the Middle East is the perfect place to do it. Having spent a few months and every bit of spare time on Kite Beach honing her skills, Stumpf now loves freestyle kiting, with a goal to start riding unhooked to improve her freestyle tricks.

The sport used to be very male-dominated, but in recent years more and more brands are developing equipment especially for women as their numbers rapidly increase. Sedaghat says that he now has a 50/50 pupil ratio. Not only are more women entering the sport, many are now at competition level. Bruna Kajiya, Hannah Whiteley and Karolina Winkowska are all freestyle kitesurfing champions, all in their early twenties. These women prove that you don’t need to have the physique of a bodybuilder to control a huge kite, tackling six-foot waves and doing backflips through the air. “No no, that’s one of the many common myths,” Sedaghat quickly states when the topic comes up. “If you’re used to being on a board and you can balance, then you will pick it up quickly. It really is all about balance, quick reaction time and being a competent swimmer. It’s not all about the arms, you also work the legs and core.”
“I hear this all the time, especially being a female kitesurfer,” says Stumpf, who stands a little over five feet tall and weighs 60kg. “Now the sport is becoming more popular in the Middle East and with women, people realize you don’t actually need to be really strong. Plus the waist harness takes pressure off your arms and legs, focusing a lot of the force on one’s core. It’s a full body workout.”

Another common myth surrounding the extreme sport is that it is highly dangerous. You just have to type the term ‘kitesurfing’ into YouTube and accidents filmed on camera pop up left, right and center. With experts being able to achieve speeds of 80km per hour and performing somersaults up to 40m from the water’s surface, the concern is not surprising.
“Proper training by a qualified instructor is crucial,” says Stumpf. “There is no substitute for understanding how to pick the right kite size, board size, knowing how to quick release, self rescue and re-launch. All extreme sports are dangerous, but kitesurfing has evolved massively over the past decade. The most painful experience for me was when I stood on a sea urchin,” she laughs.

And of course, the laws of physics do apply. What goes up must come down.

“Man, I just love to jump!” exclaims Sedaghat. “If the wind is strong and I am pushing myself hard, I can sometimes jump up to 15 meters in the air. It’s all about the landing. If you miss it, it can be painful. I am lucky that despite practicing the sport for the best part of a decade, my worst injury has been a torn muscle.”
Sedaghat knows the risks, which is why he believes that to be a good kitesurfer you have to know what to do when there’s a serious threat. That means knowing and understanding the sea as well as your equipment. “It’s such a shame that there are so many great professional videos available but people are put off by the ones they often see first. The equipment is so much safer nowadays than even five years ago.” It seems quite simple really; if you go beyond your skill level then you will become a danger to yourself. Just avoid storms, rocks, gusty winds and, in Stumpf’s case, the occasional sea urchin.

So what’s next for the extreme sport? Of course, Sedaghat wants to see its popularity grow both internationally and in the region.
“I would love to see more competitions here in the Middle East. My main competition at the moment comes from the challenges that I create for myself and with my friends. My other hope for the sport is that it becomes recognized at an Olympic level, that would be truly amazing.”
Kitesurfing is claimed to be the fastest growing sport in the world and it is not hard to see why. Riders wax lyrical about the feelings of freedom, peace and contentment. The combination of being in the water, with an element of the extreme, pushing boundaries, and setting and achieving goals, keeps these adventure junkies hooked. At his office, the water’s intoxicating lure calls Sedaghat back out to ride. It seems like a good alternative to the corporate grind.

التزلج الشراعي على الماء مثير جداً لولو كان

ستهلاك أودي Q5 45 TFSI كواترو (272 حصاناً) للوقود في المدينة/ خارج المدينة/ المدمج (في 100/ لتر كلم): 11.4/6.9/8.5 انبعاث غاز الكربون (غرام/ كلم): 199

يعشق زاڤيه سيداغات الرياضات العنيفة

“ما رأيك في مكتبي؟” يسألني زاڤيه سيداغات مشيراً بكل فخر إلى بحر يكتظ بهواة ركوب الأمواج والتزلج الشراعي على الماء وكأنهم في حفل راقص على أمواج الخليج العربي. إذا كنت من رواد البحر في دبي ستدرك تماماً بأننا نقف على شاطئ التزلج الشراعي الذي أخذ لنفسه مكاناً هادئاً على ساحل شاطئ دبي المفتوح الذي تغطيه الرمال الذهبية وسط إطلالة مذهلة على برج العرب في دبي. ويقول الفرنسي زاڤيه “لقد أصابني الملل من العمل في عالم الشركات، وسبق لي أن عملت مع شركات كبيرة وتوليت مناصب عالية…واليوم، كما ترى أعمل على الشاطئ”. لقد تمكن عشاق ألواح التزلج على الثلج من تغيير وجه هذه الرياضة، وكذلك هو الحال مع عشاق رياضة التزلج الشراعي على الماء الذين يقومون بتغيير وجه هذه الرياضة أيضاً، وممارستها على أمواج الخليج العربي.

درجة حرارة مياه البحر هنا وهدوئها النسبي تجعل الخليج مكاناً مثالياً لتعلم هذه الرياضة الآخذة في الانتشار. لقد كان للسيد زاڤيه دوراً في نشر هذه الرياضة، وهو المؤسس لنادي دبي للتزلج الشراعي على الماء، الذي جعل تعليم هذه الرياضة عمله الرئيسي، وهنالك العديد من ممارسي هذه الرياضة اليوم الذين كانوا من تلاميذ اكسافير في الأمس. تعود بداية علاقة عشق زاڤيه لرياضة التزلج الشراعي على الماء لأيام طفولته التي أمضاها في مدينة نيس الفرنسية، والأدرنالين وعشقه لهذه الرياضة منذ سنواته الأولى. شملت حقيبة تجاربه قبل اكتشاف عشقه لها تجربة الطيران الشراعي بدون محرك، وركوب الأمواج والمشي على الماء.
“يمكنني القول بأن المغامرة تجري في دمي، ونمط الحياة الخارجية في رئتي، وعشق لا يعرف نهاية للرياضات القاسية. لقد بدأت رحلتي بالتزلج على الثلج عندما كان عمري ثلاث سنوات، واكتشفت رياضة التزلج الشراعي على الماء عندما انتقلت لدبي منذ عشرة سنوات وأعجبتني الفكرة من البداية. وساعدتني تجربتي السابقة مع الطيران الشراعي على استخدام الأجنحة، وتمكنت من اتقان التزلج الشراعي على الماء بعد ساعات قليلة من أول محاولة”. أسس زاڤيه نادي دبي للتزلج الشراعي على الماء عام 2009 بهدف مشاركة عشقه لهذه الرياضة، وإذا سألته ما هو أكثر شيء ممتع فيها سيقول لك بكل بساطة “الشعور بالحرية المطلقة”. ويضيف “أنا من محبي الرياضة الفردية، والشعور عند وقوفك على لوح التزلج والحركة بتزامن ممتاز مع حركة الأمواج يتطلب منك التركيز التام لتعيش هذه اللحظة الرائعة، إنه شعور مذهل”. رياضة التزلج الشراعي على الماء مماثلة للرياضات العنيفة الأخرى حيث يلعب بها عامل الفلسفة بجانب الفعالية بحد ذاتها، إنها فن التناغم مع الطبيعة، وليست في تحدي الطبيعة. وتقول بيانكا ستمبف من جنوب أفريقيا “إنها طريقة حياة، وأنا أحب ممارسة هذه الرياضة مع الأشخاص الذين يشاركونني مستوى التفكير، لأننا نعشق رياضة واحدة وكأنها لغة واحدة تجمعنا”. تعد ستمبف مثالاً عن الذين تزامن انتقالهم إلى الشرق الأوسط مع اكتشافهم لهذه الرياضة، وقد بدأت رحلتها في ركوب الأمواج من بلدها ولكن بدون الشراع. ومن الممكن ممارسة رياضة ركوب الأمواج في دبي نظراً لوجود الأمواج الجيدة، وأيضاً في بحر عمان وأمواجه المتوسطة. لكن إذا كان الشخص معتاداً على ركوب الأمواج في بحار تخوضها أمواج قوية تمتد لمسافات طويلة، سيجد المنطقة هنا تفتقر لذلك. نمط حياة ستمبف يحتوي على توتر كثير، وبال لا يعرف الراحة، وعليها الاعتناء بطفليها اللذان لم يتجاوز عمرهما ست سنوات، ومن الصعب لها التخلي عن رياضة ركوب الأمواج لأنها متنفس لها لتفريع طاقتها وتوترها. وأفضل مثال على ذلك هو عدم تمكنها من ممارسة رياضتها المفضلة لبضعة أسابيع نتيجة تعرضها لحادث أدى إلى ضرر بركبتها يجعلها وكأنها تفتقد لشيء ثمين وصعوبة في تمضية وقتها. وتشرح قائلة “جميع أصدقائي المهتمين أبدو قلقهم لأنني لم أكن الشخص الذي يعرفونه. وأتذكر هنا عندما انتقلت لدبي منذ سنتين، وكان أول ما فعلته هو البحث عن الرياضات العنيفة لأنني بحاجة لها للتمتع والتخلص من ضغط وتوتر حياتي اليومية”.
تعتبر دبي مكاناً ممتازاً للمبتدئين نظراً لطقسها المناسب ومياهها الهادئة وعدم وجود عوائق في الماء. ولكن إذا اتجهنا إلى قطر والبحرين نجد بأن الرياح أقوى، وفي عمان يجد محبي هذه الرياضة بحراً يضع أمامهم بطاقة التحدي. غالبية من يمارس هذه الرياضة يبدأ بمجرد التزلج في منطقة هادئة، ومن ثم الانطلاق في عالم من المغامرات، منها على سبيل المثال التزلج الشراعي على الماء دون تثبيت، أو التزلج الحر، ومن هنا يبدأ المرح، وبداية تذوق طعم المغامرة وارتفاع مستوى الأدرنالين، والشرق الأوسط هو المكان الأمثل لخوض جميع هذه المراحل. لقد أثمر قضاء ستمبف لأشهر وأوقات طويلة في ممارسة التزلج الشراعي على الماء عن عشقها لممارسة التزلج الحر، وهدفها الآن هو التزلج الشراعي على الماء بدون تثبيت.

لقد كانت هذه الرياضة سابقاً تقتصر غالباً على الرجال، ولكن السنوات الأخيرة أدت إلى قيام العديد من الشركات بتطوير معدات خاصة للنساء الأمر الذي أدى إلى انضمام المزيد من النساء إلى هذا المجتمع الرياضي. ويقول سيداغات بأن نسبة الطلاب من الذكور والإناث أصبحت متساوية. ولم تكتفي النساء في دخول عالم التزلج الشراعي على الماء كرياضة فقط، بل دخلن عالم المنافسات والبطولات، فعلى سبيل المثال هنالك برونا كاجيا وهنا ويتلي وكارولينا وينكوسكا من الأبطال العالمين في التزلج الحر، ويجدر الذكر هنا بأنهن في بداية العشرينات من العمر. لقد أثبتت هؤلاء النساء بأن التحكم بلوح التزلج لا يتطلب أن تكون من ذوي الأجسام القوية وعضلات منتفخة لتحدي أمواج ترتفع إلى ستة أقدام والانقلاب المعاكس. يقول سيداغات “لا شيء مستحيل، إذا كنت معتاداً في الوقوف على لوح ركوب الأمواج ويمكنك التوازن، ستتعلم هذه الرياضة بسرعة. محور هذه الرياضة يكمن في التوازن وردة الفعل السريعة في زمن قصير، وبالطبع السباحة الجيدة. قوة الذراع والقدم لا يمكن القول بأنها الدافع الرئيسي، ولكنها بالطبع تلعب دورها”. وتقول ستمبف “طولي يقارب 160 سم، ووزني يبلغ 60 كيلو غرام، لكنني أسمع في جميع الأوقات بأن هذه الرياضة ليست للنساء، على الرغم من أنني إمرأة. علينا أن نتذكر بأن الرياضة اليوم أصبحت أكثر انتشاراً في منطقة الشرق الأوسط في مجتمع النساء، وأصبح الجميع على علم بأن القوة ليست العامل الرئيسي. على سبيل المثال يأخذ حزام الأمان في التزلج الشراعي على الماء الضغط من الذراع والأرجل، ويكمن الأمر في التركيز الداخلي، إنها رياضة للجسم بأكمله”.

من الشائعات الأخرى للرياضات العنيفة بأنها عالية الخطورة. إذا ذهبت لموقع يوتيوب وبحثت عن أفلام لرياضة التزلج الشراعي على الماء، كل ما تراه هو أفلام عن الحوادث. ومحترفين يحققون سرعة 80 كيلو متر في الساعة، وحركات شقلبة ترفعهم لعلو 40 متر عن سطح البحر، وبالطبع، هذه المحاولات تأتي بمفاجآت غير متوقعة. وتقول ستمبف “من المهم جداً أن يكون التدريب على أيدي شخص مؤهل، ولا يوجد بديل بمعرفة انتقاء الشراع ذو المقاس المناسب، أو اللوح الصحيح، ومعرفة الانطلاق السريع، والإنقاذ الذاتي وإعادة الإنطلاق. جميع الرياضات العنيفة خطرة، لكن رياضة التزلج الشراعي على الماء شهدت انتشاراً ضخماً خلال السنوات العشر المنصرمة. أسوء حدث لي عندما وقفت في بحر قاعه مليء بقنافذ البحر”. يجب أن نتذكر دائماً بأننا لا نستطيع تغيير عالم الفيزياء والجاذبية، فكل ما يطير يسقط. ويفيد سيداغات “أنا أحب القفز، ويمكنني عندما تكون الرياح قوية أن أدفع نفسي بقوة وأقفز أحياناً لعلو 15 متر في الهواء، ولكن الصعوبة هي في الهبوط، فإذا أخطأت سيكون ذلك مؤلماً. لا أريد أن أحسد نفسي لأن أسوء حادث لي مع تجربتي خلال السنوات العشر الماضية كانت تمزقاً في العضلات فقط”. سيداغات على علم تام بمخاطر التزلج الشراعي على الماء، وهذا السبب الذي يجله يعتقد بأنه يجب على ممارسها الجيد أن يعلم ما يجب عمله عند التعرض لخطر جدي. بمعنى آخر، يجب عليك معرفة البحر والمعدات لديك. “من المؤسف القول بأن هنالك العديد من أفلام ومقاطع الفيديو التي تعرض المحترفين وحوادثهم، ومن الطبيعي أن يتأثر المشاهد بما يراه ويستغني عن فكرة تجربة هذه الرياضة. لكن استخدام المعدات الحديثة اليوم جعلها أكثر سلامة من الماضي”.
عند مشاهدتك لرياضة التزلج الشراعي على الماء ستظن بأنها رياضة سهلة وبسيطة، ولكن إذا تخطيت مستوى مهارتك فإنك ستشكل خطراً على نفسك، هنالك أشياء منطقية يجب عليك تجنبها، مثل ممارسة الرياضة أثناء العواصف، تجنب الأماكن الصخرية، الرياح الشديدة، وفي حال ستمبت تجنب الوقوف على قنافذ البحر. حسناً، ما هو التالي في عالم الرياضات العنيفة؟ الإجابة في نظر سيداغات هو زيادة انتشارها والإقبال عليها على النطاق العالمي والإقليمي. ويقول “أرغب بمشاهدة المزيد من فعاليات التنافس في الشرق الأوسط، والتنافس الرئيسي لي حالياً تخطي التحديات التي وضعتها لنفسي مع أصدقائي. أملي الآخر بأن تدخل هذه الرياضة في قائمة الألعاب الرياضية الأولمبية والذي سيكون مذهلاً”.
لقد أصبحت رياضة التزلج الشراعي على الماء اليوم من أكثر الرياضات انتشاراً ونمواً في العالم. ربما يكمن كل ذلك بما تقدمه هذه الرياضة من الإحساس بالحرية، السلام والاكتفاء. إن تجربة خوض الأمواج المدمج مع روح المغامرة وتخطي الحدود وتحقيق الأهداف الموضوعة هو ما يبقي عشاقها متعلقين بها. ويبدو لنا بأن سحر البحر بدأ ينادي سيداغات لترك مكتبه والعودة للأمواج.