Audi Magazine: Why here, Mr Al Kuwari?
Mohammed Saadon Al Kuwari: I love the natural beauty of Interlaken; the air is clean and the mountains are stunning. It is also a place of significant personal memories for me. My first trip here was to make a film when I was studying for my Masters in Journalism at Goldsmiths University in London. I made a documentary about the Saudi explorer Farouq Alzouman, who climbed Mount Everest with the Holy Qur’an. I wanted to tell his inspirational story, but for practical reasons could not go to Everest to shoot the film. So we decided to use the Alps as a backdrop and found ourselves in Interlaken. We had a wonderful time shooting the film, and I have been back to the town a number of times since with my wife and children. So it is a place rich with a range of wonderful memories for me – from Farouq’s dramatic mountaineering story, to special moments shared with my family – against a backdrop of awe-inspiring beauty.

Your work makes you one of the most recognizable sporting personalities in the region. When did sport first become your passion, and who were your role-models?
Sport was my passion for as long as I can remember. I had joined Qatar Sports Club even before I started school. I am lucky enough to come from a sporting family. My father and my uncle were both very active sportsmen. They were big role models for me. I played tennis as a child, and feel I achieved a lot in the sport. At one time I ranked in the top 300 players globally, which is pretty good. In 2002 I met the then Director of Sport at Al Jazeera. He had big ambitions for the channel, and saw potential in me as a presenter. I must say I was far from convinced at first, but they believed in me, and with that encouragement I focused on sports journalism and presenting as a career. And it was my desire to learn about the media, and develop my professional skills that eventually led me to discover Interlaken, via London.

Football is very important to you. Who do you think are the greatest players in the sport today, and what sets them apart?
Of course, a few players in today’s game truly stand out. Messi and Ronaldo in my opinion are the world’s greatest players. But, for me, greatness is not purely about demonstrating skill on the field. It is a combination of talent, personality and work-ethic. The greatest sportspeople are those who provide positive role models as well as winning games. Talent is essential to success in sports, but so is hard work and dedication. And those are the values that should be instilled in sports fans. Also, being a professional sportsman puts you in a position of privilege, but also great responsibility. You can change lives, give back to the community, help young people, and truly change lives – and the greatest people in sport are those who understand and demonstrate that.

You now find yourself becoming a role-model for young people. How important do you feel sport is to future generations?
The impact sport can have on people’s lives can’t be underestimated, especially young people. And I feel it is very important to encourage this. It helps people grow strong – not just physically, but in terms of mentality and personality. I am very involved with Qatar Charity, which offers aid and support to young people around the world. We support educational projects and orphanages in Africa, and are making a truly positive impact. Of course, sport has always provided disadvantaged but talented young people with a means to escape poverty, and we are giving the means to achieve this.

Sports development is an important goal in Qatar. Can you see a day when Arab players take their place among the game’s elite?
The Arab world has its footballing legends already – just mention the name Rabah Madjer – and the talent that exists in clubs across the Middle East and North Africa is on display week in and week out. But it is true that far fewer of the world’s truly elite players come from the region. I believe strongly that this is nothing to do with a lack of talent. Rather, it is that talented players are not challenged enough. They are well-paid, comfortable and able to play football to a reasonable standard every week – but to be great, they need to push themselves. Think of Ali Al-Habsi, the Omani goalkeeper. There is a player who could have remained in the Gulf, earning a nice salary and becoming known as the best keeper in the region. But that wasn’t enough for him. He went to Europe to earn far less money, playing more difficult games against far tougher competitors. Why? To push himself to his limits. To show the benefits of hard work and dedication. And as more Arab players follow this example, stepping out of their comfort zone, they will find themselves making a far greater impact on the world stage. Outside of football, perhaps the best example of a man pushing himself to the limit and achieving success is Nasser Al Attiyah, who won the Dakar Rally title in 2011 before getting a bronze medal in shooting at the London 2012 Olympics.

And of course, Qatar will be the world center for football in 2022. You were part of the bid to host the World Cup; how did it feel when you won?
I was actually in London when the decision was announced, which made it an emotional day for me. Of course, I was over the moon. It is an incredible achievement, not just for Qatar but for the region. We worked so hard to win the bid, and faced competition from many nations who were experienced in hosting such huge events. We knew it would be difficult, but we believed in ourselves and the people of Qatar. It is also very exciting because preparing for major sporting events means improving infrastructure and facilities, and drives economic growth. When Qatar hosted the Asian Games in 2006, the city of Doha developed beyond recognition. The event itself was a sporting tournament, but the impact of it was far wider. It was a milestone in the development of the city, the nation and its people. That is what sport can achieve, and with the World Cup we will achieve far more.

Al Jazeera Sports recently rebranded as ‘beIN’ – what is behind the change in name?
In the early days of Al Jazeera Sports, we set ourselves the goal of becoming the region’s premier sports channel by 2003. We achieved that and set our sights higher. We want to be one of the biggest in the world. We already have more than eight million subscribers in the U.S., and over five million in France. Creating our own individual identity, independent of Al Jazeera, is part of taking this to the next level. The new name coincides with the network’s most successful start ever to the European football season, after securing rights to the English Premier League along with other top competitions.

When you first joined Al Jazeera Sports, did you imagine it could become this big?
Not at all. We started with a single channel, we have grown steadily and gradually, and the work we have done is really paying off. Now we have the world’s greatest tournaments together – from La Liga, to the Bundesliga, to the Copa Libertadores. The Barclays Premier League is very much the icing on the cake.

Looking beyond 2022 and the World Cup, what does the future hold for sport in the Arab world?
Of course, the future is very bright for sport in the Arab world. We will, of course see more and more global sports personalities emerge from this region onto the world stage. And of course, it is not all about football! Athletics is developing very fast in the Middle East, in Qatar, Saudi Arabia and North Africa. And for me, some of the most exciting developments are happening in the world of motorsports. We’ve mentioned Nasser Al-Attiyah’s success in the Dakar Rally, but another local talent to watch is Abdul Aziz Al Kuwari, who is currently ranked second overall in the World Rally Championship 2. An achievement of which I am particularly proud, because Abdul Aziz is my brother!

Thank you for taking the time to answer our questions.

Mohammed Saadon Al Kuwari

A familiar face to millions of sports fans throughout the Arab World, Mr Al Kuwari is a senior presenter for beIN (previously Al Jazeera Sports), where he presents coverage of the Barclays Premier League and the Champions League.
Mr Al Kuwari also serves as Head of Marketing and Communication for Qatar Charity, one of the largest charities in the Gulf, providing human humanitarian and development aid to more than 40 countries in Africa, Asia and Europe.
With more than 650,000 followers, he is the most followed Qatari on Twitter, and recognized as one of the most influential personalities in the world of Arab sports. He is considered a role model for young people across the Arabic-speaking world.
In January 2014 Mr Al Kuwari was appointed a Brand Ambassador for Audi in Qatar.

مجلة أودي: السيد محمد، لماذا هنا في انترلاكن؟
أنا من عشاق جمال طبيعة انترلاكن، وكما ترى، الهواء نظيف ومناظر الجبال مذهلة، إضافة لذلك يحمل لي هذا المكان ذكريات شخصية. لقد كانت أول رحلة لي هنا لعمل فيلم أثناء دراستي لشهادة الماجستير في جامعة جولد سميث في لندن. لقد قمت بعمل فيلم وثائقي عن المستكشف السعودي فاروق الزومان الذي كان أول مسلم استطاع رفع القرآن فوق أعلى قمة وهي قمة افرست. وكانت رغبتي في سرد قصته الملهمة، وبالطبع هنالك أسباب واضحة لا تمكنني من التسلق معه لقمة افرست لأتمكن من تصويره، ولذلك قررنا التصوير في جبال الألب وانتهى بنا المطاف في بلدة انترلاكن. لقد قضينا أوقات رائعة في تصوير الفيلم، ومنذ ذلك الحين تمكنت من العودة لعدد من المرات لهذه البلدة مع زوجتي وأطفالي. تحمل لي هذه البلدة ملف ذكريات رائعة، بداية من فاروق وقصته في مغامرة تسلق الجبال، ونهاية بالأوقات الخاصة مع عائلتي في ربوع هذه الجبال الجميلة.

طبيعة عملك تجعلك من الشخصيات الرياضية البارزة في المنطقة، ترى ما هو سبب عشقك الأول للرياضة، ومن هي الشخصيات التي ألهمتك؟
بدأ عشقي للرياضة منذ أيام طفولتي الأولى، وانضممت لنادي قطر الرياضي قبل دخولي المدرسة، وحالفني الحظ بكوني من عائلة رياضية، لقد كان والدي وخالي من الرياضيين النشطين، وكانا مصدر إلهامي بكل تأكيد. لقد لعبت رياضة التنس الأرضي في طفولتي، وتمكنت من إنجاز الكثير في الرياضة، وتم وضعي ضمن قائمة أفضل 300 لاعب في العالم، وهو إنجاز ممتاز. التقيت عام 2002 مع مدير القسم الرياضي في قناة الجزيرة، والذي كان يُكن طموحاً كبيراً لهذه القناة، ولاحظ على الفور المقومات التي ستجعلني مقدماً للبرامج الرياضية. بصراحة، لم أقتنع بذلك في بداية الأمر، ولكنهم كانوا على ثقة كبيرة في قدراتي، ولقد لعب هذا التشجيع دوره في التركيز على الإعلام الرياضي وتقديم البرامج الرياضية كمهنة لي. أضف لذلك بأنني كنت أرغب في تعلّم الإعلام، وتطوير مهاراتي وقدراتي التي انتهت بي المجيء إلى بلدة انترلاكن عبر مدينة لندن.

من الواضح بأن كرة القدم مهمة جداً لك، ونريد أن تخبرنا بصراحة من هم أفضل اللاعبين في هذه الرياضة، وما الذي يفرق لاعباً عن لاعب؟
بالتأكيد، هنالك بضعة لاعبين اليوم يمكنني القول بأنهم بارزين. وفي رأيي الشخصي، أعتبر ميسي ورونالدو أفضل لاعبين في العالم. نظرتي لأفضل لاعب لا تقتصر على عرض المهارات في الملعب، بل على المهارات المدمجة، شخصية اللاعب وحسن خلقه وأدبه. أفضل اللاعبين هم الذين يكونون قدوة حسنة ويفوزون في المباريات. المهارة هي حجر أساس النجاح في الرياضة، ولكن العمل الجاد والولاء يكملان المهارة، وهذه هي القيم التي يجب غرسها لدى عشاق الرياضة. أضف لذلك بأنه عندما تكون رجل رياضة بارز ومحترف، سيأخذك ذلك إلى وضع مليء بالمزايا، ولكن ذلك يأتي على حساب مسؤوليات ضخمة. ويمكنك في هذه الحالة تغيير حياة الأشخاص، ورد الجميل للمجتمع، ومساعدة الشباب الصاعد، وأفضل نجوم الرياضة هم من يدركون ذلك ويضعون بصمتهم في ما يقدمونه من إيجابيات.

لقد وصلت اليوم لتصبح مصدر إلهام وقدوة للشباب، ما هي أهمية الرياضة لأجيال المستقبل بنظرك؟
لا يمكن أن نقلل من تقدير تأثير الرياضة على حياة الأشخاص، وبشكل خاص الشباب. وأرى بأنه من الضروري أن نشجع هذا. الرياضة تساعد الأشخاص في النمو القوي، ولا أعني هنا القوة الجسدية فقط، بل النمو الذهني والشخصية القوية. لدي مشاركات عديدة مع قطر الخيرية التي تساعد وتدعم الشباب في كافة أنحاء العالم. بعض ما ندعمه يشمل مشاريع التعليم ورعاية الأيتام في أفريقيا، والتي باتت تترك أثرها الإيجابي. وبالطبع هنالك دور تقدمه الرياضة دائماً للشباب المحتاجين وهي طريق لهم لتخطي الفقر، ونقوم في قطر الخيرية بتقديم الفرص لتحقيق ذلك.

التطوير الرياضي يعتبر هدفاً مهماً في قطر، هل تتخيل اليوم الذي سيرتقي به اللاعبين العرب لمصاف نخبة اللاعبين العالميين؟
لدينا في العالم العربي عدد من الأساطير في كرة القدم، منهم على سبل المثال رابح مادجر، والمهارة الحالية في النوادي المنتشرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي نشاهدها دائماً. ولكنني أوافقك الرأي بأن عدداً قليلاً جداً من المنطقة يصل إلى قائمة نخبة اللاعبين الدوليين. وأنا على اعتقاد تام بأن ذلك لا علاقة له بالمهارة، بل ما يبدو لي أن اللاعبين ذوي المهارات لا يواجهون التحدي الكافي. فعلى نطاق الدخل، إنه ممتاز، وهنالك راحة وقدرة للعب كرة القدم لمستوى مقبول كل أسبوع، ولكن يتطلب الوصول إلى مستويات أعلى مزيد من الجهد والعمل الجاد. لنأخذ على سبيل المثال حارس المرمى العماني علي الحبسي، لقد كان بإمكانه البقاء في الخليج والحصول على راتب جيد، ولقب أفضل حارس مرمى في الخليج. لكن كل ذلك لم يكن كافياً له، وقرر الذهاب إلى أوروبا مقابل مبلغ أقل، وخوض مباريات أكثر صعوبة وتنافس مع لاعبين أقوياء، والسؤال هنا، لماذا؟ الإجابة هي رغبته في دفع نفسه لأقصى الحدود، وإبداء مزايا العمل الصعب والولاء. إذا أخذ المزيد من اللاعبين العرب علي كقدوة لهم، والخروج من مناطقهم المريحة سيجدون أنفسهم جنباً إلى جنب مع النخبة العالمية. قد يكون أفضل مثال، بعيداً عن كرة القدم، سائق الراليات ناصر العطية الذي وضع نفسه أمام أقصى الحدود وتحقيق النجاح والفوز بلقب بطل رالي باريس داكار 2011، قبل فوزه بالميدالية البرونزية في بطولة الرمي في أولمبياد لندن 2012.

ستكون قطر مركز كرة القدم العالمي في 2022، ونحن على علم بمشاركتك في تقديم طلب استضافة كأس العالم، ما هو شعورك عندما فازت قطر بهذه الفرصة؟ عندما تم الإعلان عن القرار النهائي كنت في لندن، وكان يوماً عابقاً بالشعور العاطفي لي، وفرحة تعجز الكلمات عن وصفها. هذا الإنجاز


لا يمكن تصوره، ولا يقتصر على قطر، بل على المنطقة برمتها. لقد عملنا بجهد كبير لنفوز بهذا التكريم، وكان المسار شديد التنافس مع دول عديدة لها خبرات عريقة في استضافة فعاليات عالمية ضخمة. كنا على علم تام بالصعوبة، ولكن ثقتنا بأنفسنا وأهالي قطر كانت كبيرة. استضافة هذه البطولة لها منافع أخرى لأن التحضير لهذه الفعاليات الرياضية الرئيسية يتطلب تحسين البنية التحتية والمرافق، وهو دافع قوي لنمو الاقتصاد الوطني. لقد أدت استضافة قطر لبطولة الألعاب الآسيوية في 2006 إلى حقبة تطوير فاقت جميع التوقعات، وكان الحدث مجرد بطولة رياضية، ولكن تأثيره فاق عالم الرياضة بكثير. لقد شهدت مدينة الدوحة وأهلها نتيجة هذا الحدث قفزة تطوير هامة، وهذا أكبر مثال على ما يمكن للرياضة إنجازه، بالطبع استضافة كأس العالم ستجلب معها مزيداً من الإنجازات.

لقد غيرت قناة الجزيرة الرياضية علامتها مؤخراً إلى “BeIN”، ما هو السبب خلف تغيير الاسم؟
لقد كان هدفنا منذ تأسيس قناة الجزيرة الرياضية أن نصبح القناة الرياضية الأولى في المنطقة بحلول عام 2003. وتمكنا من تحقيق هدفنا وجهزنا أنفسنا لخطوة أعلى. ما نرغب به الآن أن نكون ضمن الأكبر في العالم. لدينا اليوم ما يفوق عن ثمانية ملايين مشترك في الولايات المتحدة الأمريكية، وخمسة ملايين في فرنسا. تهيئة هويتنا الخاصة بنا المستقلة عن قناة الجزيرة هو جزء من المضي للمستوى التالي. يتوافق الاسم الجديد مع البداية الأكثر نجاحاً للشبكة لموسم كرة القدم الأوروبي، خاصة بعد الحصول على حقوق بطولة الدوري الإنجليزي في تنافس مع قنوات شهيرة أخرى.

هل تخيلت عند انضمامك لقناة الجزيرة الرياضية أن تنمو إلى ما هي عليه اليوم؟
طبعاً لا، لقد كانت بدايتنا بقناة واحدة، ونتمتع اليوم بالقدرة على تغطية واسعة للمباريات والمنافسات بهذا الحجم. لقد كان نمونا عبر السنوات ثابتاً وتدريجياً، وها نحن الآن نحصد ما زرعناه في الأمس. لدينا اليوم أروع البطولات العالمية، بداية من بطولة لا ليجا إلى بونديسليجا وكأس كوبا ليبيرتدوريس. وأتت بطولة باركليز لتضع لمساتها النهائية على ذلك.

ستكون السنوات القليلة القادمة وقتاً مثيراً للرياضة، وبث البرامج الرياضية في الشرق الأوسط. إذا تطلعنا لما بعد 2022 وكأس العالم، ترى ما الذي يحمله المستقبل للرياضة في العالم العربي؟
يمكنني القول بأن المستقبل يبدو واعداً للرياضة في العالم العربي. سنشاهد بكل تأكيد المزيد من الشخصيات الرياضية العالمية

تظهر من هذه المنطقة إلى المنصة العالمية. ولا يقتصر ذلك على كرة القدم، هنالك رياضيون يمرون في فترة تطور سريعة في الشرق الأوسط، وفي قطر والسعودية وشمال أفريقيا. بالنسبة لي بعض من أكثر التطورات اللافتة للنظر تحدث في عالم رياضة السيارات. لقد تكلمنا في لقائنا عن ناصر العطية وما حققه من نجاح في رالي باريس دكار، ولكن هنالك الموهوب المحلي عبد العزيز الكواري، الذي يحتل اليوم المركز الثاني في بطلة العالم للراليات 2. وأنا فخور جداً بهذا الإنجاز لأن عبد العزيز يكون شقيقي.

في النهاية تقبل منا الشكر الجزيل لوقتك الثمين والإجابة على أسئلتنا.

نبذة مختصرة عن محمد سعدون الكواري

يحظى محمد سعدون الكواري بشهرة ووجه مألوف للملايين من عشاق الرياضة في العالم العربي، يعمل السيد محمد سعدون كمقدم برامج أول لدى قناة BeIN (المعروفة سابقاً بقناة الجزيرة الرياضية)، يقدم محمد سعدون تغطية بطولة باركليز بريمير وبطولة شامبيونز. يتولى السيد محمد سعدون أيضاً مهام رئيس دائرة التسويق والتواصل لقطر الخيرية، التي تعد أكبر هيئة خيرية في الخليج، تقدم الخدمات الإنسانية وتدعم التطوير في أكثر من 40 دولة في أفريقيا وآسيا وأوروبا. هنالك ما يزيد عن 650,000 متابعاً لحسابه على موقع تويتر، الأمر الذي جعله أكثر شخص قطري له متابعين على حساب تويتر، وهو معروف بشخصيته البارزة والمحببة في عالم الرياضة العربي. ويعد مصدر إلهام وقدوة للعديد من الشباب في العالم العربي.
لقد تم تعيين السيد محمد سعدون الكواري في يناير 2014 كسفير لعلامة أودي في دولة قطر.