Audi Magazine: You have traveled to so many beautiful countries. Which one is your favorite?
Hala Kazim: This is a question I am asked by everyone, but I have to say I don’t just have one. If I have to narrow it down, I like Austria, Italy and Yemen. My dream is to have a house in Austria.

Why does Austria appeal to you so much?
The nature there. It’s so green, natural and peaceful, and the people are very nice and helpful. I went hiking by myself and sometimes I would get lost. Even without me asking, people would stop and ask if they could help. There are these touches all along the way. Although I don’t like the food! My taste is somewhat different.

What makes a place special for you and what do you seek in your next travel destination?
Italy is a very lively country, the people appreciate beauty and food and the nature is amazing. I went to Yemen before I started Journey Through Change and I sensed a lot of dignity and respect among the people. They are also very generous. I stayed in the old part of the city and used to wake up very early in the morning and pray. I would walk through the narrow roads and go to a small restaurant where many elderly Yemeni men would visit. I would have breakfast with them and we would share our food, even though I was a total stranger. I love exploring, I like meeting people and getting to know different cultures. Next I want to go to Zanzibar, Morocco, New Zealand and Norway. I have so many places on my list, I just hope I have the time and the health to do it. Norway is a great place for hiking and nature, so I would like to go there alone. I have heard New Zealand is a very different country than I’m used to, and Moroccan culture intrigues me. I have never been to Africa and I am aware that Zanzibar is a very old place. I love to go to old places.

How did you devise the idea for Journey Through Change?
I created the program four years ago, combining walking with counseling. I tried these two things on myself as a pilot and I saw a lot of benefit. When you’re walking in nature, you can let out all your thoughts, feelings and bad energy. Something magical happens. I want women to detach from their surroundings and to take care of themselves. The message in Journey Through Change is that people should love themselves. When you love yourself naturally, you can love others and give to others. It is physical, emotional and intellectual, all working together. It changes your body because you’re getting fitter and the oxygen is going through your body and to your brain. Participants also take an hour for silent reflection, going into their inner self. You connect with the environment and the universe has a lot of good energy to give you through nature, while being away from everything gives you the peace of mind to think differently about things.

How did you find out about the healing powers of hiking?
A friend told me about it and I tried it. I was looking for something and I couldn’t find a passion. Hiking was something new to me; I had never heard of it. So when I found out about it, I said ‘I’ll try it’. It is in my personality to try new things. I feel there are no limits for me. I am 51 and there are a lot of things I did not do when I was younger, so I’m making up for it. I have done skydiving, paragliding, jet skiing, diving and snorkeling, hiking, cycling and horse riding. And I just love hiking; I like being by myself, surrounded by nature to let my thoughts flow. Once I had hiked El Camino De Santiago, in north west Spain, I saw the benefits of combining hiking and counseling. Then I went to Austria and Yemen and a few other places and that was it for me.

banner banner
banner

Hala Kazim

Emirati businesswoman Hala Kazim set up her program Journey Through Change, which combines counselling with hiking and traveling, four years ago.
An artist for 20 years, Hala exhibited her work in the UAE, Saudi Arabia and at Harrods in London, before developing the program she now offers. Describing herself as a “counsellor by nature”, Hala has undertaken courses at City University in London and is an NLP practitioner. She conducted her high school education and English diploma in the United States.
Hala holds a number of awards, including the Mohammed bin Rashid Award for Best Businesswoman in 2013, and is a Brand Ambassador for Audi in Dubai.

What kind of transformation do you see in the women you take on Journey Through Change?
Hiking goes into their spirit and into their soul.I see people change when they come back; they areenergized by being away from everything. They tell me that everybody around them notices and feels the changes they’ve been through. They focus more on themselves, taking greater care of their health and their mind, and they have a greater understanding of how to deal with the issues that bother them. A lot of women just come to explore, some want to get out of their environment for a break and some want to solve a problem; it depends on what their journey is. I have now done more than 20 trips which shows that women and communities are changing. We only go to small villages, not cities, and we don’t do anything except hiking and workshops. We get away in a very calm, quiet atmosphere and environment. As we come from a desert background, hiking is something very new to us. It changes the way people think about traveling. They are doing something different to just shopping and trying different foods. Exploring the country by walking, rather than by car or train, enables them to touch, feel and smell.

What have you learned from your personal travels?
When I was walking El Camino De Santiago, I saw a cow that had just had a calf. It was amazing to see that. In these villages, you see things you’d never imagine. It’s such a nice experience – it’s beyond words. I really learned that love and kindness unites the whole universe. If you are nice and smile then language doesn’t matter, you connect with people. It was amazing how their faces light up when you say you have come all the way from Dubai.

You are also an accomplished artist, having exhibited your works – mainly collages and acrylic painting – across the UAE and internationally. Do you find art is also good for the soul?
I don’t like art! I’m an artist and I have been doing it for a long time, but I stopped doing it. I don’t relate when people say that painting makes you feel better. It didn’t make me feel better. I used to feel that I had to do it because I knew how to, but it was not my thing.

Which of your feats are you most proud of?
I’m a mother of five sons and two grandsons, and my relationship with them is very close. My biggest achievement in life is being a mother and if I have done anything right, I have brought up great men – each one with a unique personality, a beautiful manner and completely different missions in life. My youngest is an explorer. He loves coming hiking with me so I have taken him to Austria, Italy, Sri Lanka, and to the Himalayas. My sons are the biggest reason for my success. They and my husband are always behind me and supporting me. When I say I want to give up and I’m tired, they don’t accept it and they push me forward.

You’re someone who is always reaching higher. What would you like your next achievement to be?
I want to be an ambassador for happiness in the UAE. I want to spread positivity and happiness around my community and the world. My aim as a woman is to use my skills to relate and reach out to women. A woman is the main thing in the community: she’s a mother, a sister, a wife and a grandmother. If she’s happy, the whole community becomes happy.

مجلة أودي: بعد زيارتك للعديد من البلدان الخلّابة حول العالم. ما هو المفضل لديك؟
هالة كاظم: طرّح الجميع هذا السؤال عليّ، ولكنني أود الإجابة بأنه ما من بلد واحد فقط. ولإجابة محددة أكثر، فأن أهوى النمسا وإيطاليا واليمن، وأحلم بامتلاك منزل في النمسا.

مجلة أودي: لم تستهويك النمسا إلى هذا الحد؟
هالة كاظم: يكمن السر في طبيعتها الجميلة، فهي غنية بالخضرة والطبيعة الخلابة والسلام، وأناسها لطفاء وحريصون على المساعدة. فقد ذهبت لمزاولة رياضة المشي لوحدي وتهت عن طريقي أحياناً، وكان الناس يستوقفونني ويسألونني ما إذا كان بإمكانهم مساعدتي، حتى دون أن أطلب منهم ذلك. فالموضوع يتمحور حول تلك التفاصيل البسيطة على امتداد الرحلة، رغم أن الطعام لم يعجبني! فلدي ذوق مختلف نوعاً ما.

مجلة أودي: ما الذي يجعل من أحد الأماكن وجهة مميزة بالنسبة لك؟ وعن ماذا تبحثين في كنت وجهتك القادمة؟
هالة كاظم: ايطاليا بلد ينبض بالحيوية، والناس فيه يقدرون الجمال والمأكولات الشهية، كما أنه يتمتع بطبيعة ساحرة. كنت قد قمت بزيارة اليمن قبل إطلاق «رحلة التغيير»، ولمست الكثير من مشاعر الكرامة والاحترام بين الناس، كما أنهم في غاية الكرم والسخاء. أقمت في الجزء القديم من المدينة واعتدت الاستيقاظ في الصباح الباكر لأصلي، ثم أمشي عبر الشوارع الضيقة والتوجه إلى مطعم صغير يقصده الكثير من الرجال اليمنيين المسنين، فأتناول معهم وجبة الفطور ونتشارك الطعام رغم أنني كنت غريبة تماماً عنهم. أنا من عشاق الاستكشاف، ويستهويني الالتقاء بأناس جدد والتعرف على الثقافات المختلفة، وأود لاحقاً زيارة زنجبار والمغرب ونيوزيلندا والنرويج. هناك الكثير من الأماكن على قائمتي، وأتمنى فقط امتلاك الوقت الكافي والصحة لزيارتها جميعاً. النرويج أيضاً وجهة رائعة للتنزه والتمتع بجمال الطبيعة، لذلك أود زيارتها لوحدي. وقد تنامى إلى مسمعي أن نيوزيلندا تختلف كثيراً عما اعتدت عليه، كما أنني مفتونة بالثقافة المغربية. لم تسبق لي زيارة أفريقيا، وأعرف أن زنجبار مكان مغرق في القدم، وتستهويني زيارة الأماكن القديمة.

مجلة أودي: كيف توصلت إلى فكرة «رحلة التغيير»؟
هالة كاظم: ابتكرت البرنامج قبل أربعة، ويجمع بين رياضة المشي وتقديم المشورة، وهما نشاطان جربتهما بنفسي في البداية ولمست الكثير من الفوائد. فالمشي بني أحضان الطبيعة يتيح للإنسان إطلاق العنان لأفكاره ومشاعره والتخلص من الطاقة السلبية، ليخوض بذلك تجربة سحرية. أرغب للنساء بالابتعاد عن محيطهن والاعتناء بأنفسهن، فبرنامج «رحلة التغيير» يهدف إلى إيصال رسالة مفادها أن الناس ينبغي لهم أن يحبوا أنفسهم. فعندما يحب الإنسان نفسه بصورة طبيعية وعفوية، تمتد هذه المحبة لتشمل الآخرين، وتتيح له تقديم العطاء للآخرين. تجمع التجربة بين الجوانب البدنية والعاطفية والفكرية في آن معاً، إذ يتغير الجسم نتيجة اكتساب مزيد من اللياقة، ويتنشط دوران الأكسجين عبر الجسم والدماغ، كما أن المشاركين يمضون ساعة في التأمل بصمت ويغوصون في أعماق ذواتهم. إنها تجربة يتواصل فيها الإنسان مع البيئة، لاسيّما أن الكون يزخر بالكثير من الطاقة الإيجابية التي يمنحها للإنسان من خلال الطبيعة، بينما يأتي الابتعاد عن كل ما يحيط بنا ليمنحنا الطمأنينة وراحة البال للتفكير بطريقة مختلفة حول كل شيء.

مجلة أودي: كيف اكتشفت القوى الشافية التي تمنحها رياضة المشي؟
هالة كاظم: حدثني أحد الأصدقاء عن ذلك وقمت بتجربته بنفسي، إذ كنت دائمة البحث عن شيء لا أعرفه، وكنت أعاني من قلة الشغف. وكانت رياضة المشي تجربة جديدة لم أسمع بها من قبل، وعندما اكتشفتها، قلت لنفسي بأنني سأخوض هذه التجربة، إذ من طبعي أن أبادر إلى خوض التجارب الجديدة. أشعر أنني لا أتقيد بالحدود، ورغم أنني في الحادية والخمسين من عمري، ما زال هناك الكثير من الأشياء التي لم أجربها عندما كنت أصغر سناً، ولذلك فأنا مستعدة لها. لقد جربت القفز بالمظلات، والطيران المظلي، والتزلج على الماء والغوص والغطس، والمشي، وركوب الدراجات وركوب الخيل. وأحب المشي لمسافات طويلة وأن أكون لوحدي محاطة بالطبيعة لإطلاق العنان لأفكاري وتمكينها من التدفق. وفي إحدى المرات، مارست رياضة المشي في منطقة «ايل كامينو دي سانتياغو» شمال غرب اسبانيا ولمست فوائد الجمع بين رياضة المشي والمشورة، ثم زرت النمسا واليمن وبعض الأماكن الأخرى، وهكذا اكتشفت هذه القوى الشافية.

مجلة أودي: ما هو نوع التحول الذي تلاحظينه في النساء اللواتي يخضن «برنامج رحلة التغيير»؟
هالة كاظم: تتغلغل رياضة المشي في أرواحهن ونفوسهن، وألاحظ تغييراً في الأشخاص لدى عودتهم، إذ يتمتعون بحيوية متجددة بفضل ابتعادهم عن الأجواء التي اعتادوا عليها. ويقال لي أن الجميع من حولهن يشعرون ويلاحظون التغيرات التي طرأت عليهن، إذ يصبحن أكثر تركيزاً على أنفسهن وأكثر حرصاً على صحتهن البدنية والنفسية، وعلى معرفة أفضل بكيفية التعامل مع القضايا التي تستحوذ على اهتمامهن.

banner

هالة كاظم

قامت هالة كاظم، سيدة الأعمال الإماراتية بتأسيس برنامج «رحلة التغيير» الذي يجمع بين الاستشارات ورياضة المشي والسفر منذ أربعة أعوام. وكانت هالة التي زاولت الفن لمدة 20 عاماً قد عرضت أعمالها في دولة الإمارات والسعودية ومتحف هارودز في لندن، قبل قيامها بإعداد البرنامج الذي تقدمه حالياً. وقد اتبعت هالة التي تصف نفسها بأنها «استشارية بطبعها»، دورات في جامعة سيتي بلندن، وهي ممارسة مرخصة للبرمجة اللغوية العصبية. وكانت قد أتمت تعليمها الثانوي وحصلت على شهادة الدبلوم في اللغة الإنجليزية في الولايات المتحدة الأمريكية. فازت هالة بعدد من الجوائز المرموقة، بما فيها جائزة محمد بن راشد لأفضل سيدة أعمال في عام 2013، وهي سفيرة لعلامة أودي في دبي.

banner banner

وهناك الكثير من النساء اللواتي يأتين فقط حان للاستكشاف، بينما يرغب البعض بالخروج من بيئتهن لقضاء عطلة ممتعة، في حين يبحث البعض عن حل للمشاكل التي تواجههن، ويتوقف ذلك على الرحلة التي يرغبن بخوضها. قمت حتى اليوم بتنظيم أكثر من 20 رحلة، ما يشكل دلالة على أن النساء والمجتمعات في طور التغيير. ونقوم فقط بزيارة القرى الصغيرة لا المدن، ولا نزاول أي أنشطة غير المشي لمسافات طويلة وورش العمل، لجوءاً إلى بيئة وأجواء أكثر هدواً ونقاءً. ولأننا نأتي من بيئة صحراوية، تشكل رياضة المشي نشاطاً جديداً بالنسبة لنا، فهي تغير طريقة رؤية للناس للسفر. وتختلف الأنشطة التي تزاولها المشتركات عن مجرد التسوق وتجربة المأكولات المختلفة، فاستكشاف البلدان عبر المشي بدلاً من ركوب السيارة أو القطار يتيح لهن رؤية ولمس الأشياء الجديدة، والشعور بها وتنشق عبيرها.

مجلة أودي: ما المعارف التي اكتسبتها من رحلاتك الشخصية؟
هالة كاظم: عندما كنت أزاول رياضة المشي في «ايل كامينو دي سانتياغو»، شاهدت بقرة وضعت مولودها للتو، وكانت تلك تجربة مدهشة بالنسبة لي. ففي هذه القرى، يمكن رؤية أشياء لم أكن أتخيلها على الإطلاق. إنها تجربة لطيفة للغاية، حتى أن الكلمات تعجز عن وصفها. تعلمت بالفعل أن المحبة واللطف يوحدان الكون كله، فإذا كنت إنسانة لطيفة وتعلو وجهك ابتسامة دائمة، تصبح اللغة وسيلة غير ضرورية للتواصل مع الناس. وجميع الناس يعرفون دبي، فقد كان من المدهش رؤية وجوههم مشرقة عندما تقولين أنك قطعت هذه المسافة كلها من دبي.

مجلة أودي: نعلم أيضاً أنك فنانة بارعة، إذ قمت بعرض أعمالك التي تضم بصورة رئيسية الفن التصويري والرسم بالاكريليك في أنحاء الإمارات العربية المتحدة والعالم. أتجدين أن الفن أيضاً مفيد لروح الإنسان؟
هالة كاظم: لست أعشق الفن! فأنا فنانة وقمت بالرسم منذ وقت طويل، لكنني توقفت عن ذلك. فأنا لا أقتنع عندما يقول الناس أن اللوحة تمنحهم شعوراً أفضل، ولم يمنحني ذلك شعوراً أفضل. فقد كنت أشعر أنه يتعين علي القيام بذلك لمجرد أنني أتقنه، ولكنه لم يكن هوايتي المفضلة.

مجلة أودي: ما هي المآثر التي تعتبرينها مصدر الفخر الأكبر بالنسبة لك؟
هالة كاظم: أنا أم لخمسة أبناء وحفيدين، وعلاقتي معهم قوية للغاية. ومن أكبر إنجازاتي في الحياة أنني أم، وأفضل ما قمت به هو تربية رجال عظماء، لكل واحد منهم شخصيته الفريدة وأسلوبه الجميل وتوجهاته المختلفة في الحياة. ابني الأصغر من عشاق الاستكشاف ويهوى مرافقتي في رحلات المشي، فقد اصطحبته معي إلى النمسا وإيطاليا وسريلانكا وجبال الهيملايا. أبنائي هم أكبر أسباب نجاحي، إذ دائماً ما يدعمونني هم وزوجي. وعندما أقول أنني متعبة وأريد الاستسلام، يرفضون ذلك ويشجعونني على المضي قدماً.

مجلة أودي: أنت من الناس الذين يطمحون دوماً إلى الأعلى. فما هو الإنجاز التالي الذي ترغبين بتحقيقه؟
هالة كاظم: أطمح إلى أن أكون سفيرة للسعادة في دولة الإمارات، وأرغب بنشر الروح الإيجابية والسعادة في جميع أنحاء مجتمعي والعالم. ويتجسد هدفي كامرأة في استخدام مهاراتي للاتصال والتواصل مع النساء، فالمرأة نصف المجتمع، فهي أم وأخت وزوجة وجدة. وإذا كانت سعيدة، تعم السعادة المجتمع بأكمله.