Use solar, save lives!

Only one in ten people in Africa have access to electric light. Yet light also means access to knowledge, the chance to learn when it’s dark outside, the opportunity to go on developing. Evans Wadongo from Kenya came up with an LED lamp powered by solar cells that brings light to the villages. And was included by the Massachusetts Institute of Technology in the list of most influential innovators under the age of 35 for this product.

banner

As a child, Evans Wadongo had to share a kerosene lantern with his brothers when doing homework after nightfall. Besides being expensive, dangerous and smelly, Kerosene provides only a dim, smoky light. Wadongo’s eyes were often so irritated by the fumes that he couldn’t finish his homework. Classmates failed to complete their education and remained poor partly because they did not have good light. Today, Evans Wadongo encourages others to start thetir own businesses with the help of LED lanterns that can be recharged by sunlight.

Audi Magazine: Mr. Wadongo, how does an LED solar lantern lead to new business opportunities?
Evans Wadongo: We distribute our LED lanterns through women’s groups. When we hand them over, we conduct training on micro-entrepreneurship and instruct the recipients to start saving the money they would otherwise have spent on kerosene. All the members contribute to a group account, which we use to help them establish a business. The businesses don’t usually have anything to do with the lanterns—mostly they’re agricultural enterprises. For example, several groups of women started a beekeeping cooperative for producing honey. Right now, we are helping them to get into the commercial market.

What inspired you to design these lanterns?
When I was growing up, we didn’t have electricity and I wanted to change that. I have been looking for a solution ever since. I started doing experiments with Christmas lights. Using what tools I could find, I worked on an uncomplicated design. The whole idea was to create something so simple that anybody could make it.

Who makes the lanterns?
Our organization is very small, we only have six employees. The lamps are built by people

that work almost independently. We create resource centers, working space, where we put in basic equipment and tools and where we train the people about how to make the lanterns. And then they start making them, but they also use the centers to make other products . They are not employed by us but we provide an opportunity and training to enable them to afford a living.

How is the project financed?
We rely on donations and grants. Plus, we ask the women’s groups to repay the cost of the lanterns they received from us once their businesses are successful.

And where can we buy your lanterns?
We don’t feel it’s necessary for you to buy our lanterns because you don’t really need them. Instead, we would rather get them to the millions who still lack good light. That said, we are working on holding exhibitions where a few lanterns are sold to collectors to raise funds for our project. We’ll need a lot of resources if we’re going to help about a million people escape extreme poverty by 2018.

Do you have any other products that fit with your slogan “Use solar, save lives”?
For now, we are just concentrating on the solar lantern because our organization is still in its infancy. But we have plenty of ideas for the future. For instance, a wind and solar generator installed on a truck that can travel to any location. We are calling it “energy rapid” because it would provide power on the go. It would be great if we could combine it with a gas cooking station, water purification systems and basic refrigeration. One of the main problems in terms of healthcare is that in many rural areas vaccines go to waste because there’s no power so they can’t be stored. We already have everything planned and are hoping to get a pilot off the ground within the next two years.

banner

You live in Kenya’s capital Nairobi—a very cosmopolitan city with impressive growth rates. Why do you think Kenya is doing better than other countries in Africa?
I think it’s because a lot of people realize that education is the only way out of poverty. Many parents make huge sacrifices to ensure that their children go to school. Getting education is a big priority in Kenya. We also have a good number of universities and colleges. As a result, the workforce today is fairly skilled compared to other countries in the region. In fact, our biggest problem is unemployment. There are so many college graduates who don’t have jobs. Geographically speaking, Kenya is fairly central located with good connections to other countries. You can get anywhere from Nairobi. Plus, the middle class is really growing. More and more people have increased spending power, which is attractive to international companies.

Talking about international companies, is doing business with Europe attractive for people in Africa?
Especially over the last few years, it has not been very attractive because of the economic situation in the euro zone. But I think things are different from country to country—in the same way that it’s hard to generalize about the whole of America or Asia. In most of the countries in this region, people tend to look to the United Kingdom, the U.S. and, of course, India and China. The UK has been able to develop business in the region because we share a common language and there are still strong ties from colonial times. But all of that is changing. For instance, there are a good number of people from Germany who come here. And locals prefer machinery and cars from Germany.

What do you think about the image Africa has in Western countries?
I don’t think the image people have of Africa is correct. There is a lot of innovation going on. New and totally unique business models are developing and revolutionizing commerce. Unfortunately, they don’t get the same kind of attention as negative news stories. I’m not saying it’s wrong to cover negative stories because, of course, that’s what sells. But there needs to be a better balance of good and bad news. I think the situation is improving because people are realizing that you can’t just go on ignoring Africa. It’s a continent with the potential to be very influential. Even the media is changing the way it presents stories on Africa. We have well trained journalists in Kenya who have the skills to work in the international media. We need more of them to present a different perspective on our continent.

banner Eric Schmidt, Executive Chairman and former CEO of Google, has labeled Nairobi the “maybe Silicon Valley of Africa”. Do you agree?
Nairobi is experiencing a lot of tech sector innovation—they’ve dubbed it Silicon Savannah. While this harbors many opportunities, it’s also important to focus on innovation other than just in terms of IT, the kind of innovation that’s able to drive other sectors of the economy. Whether it’s the media or the financiers—everyone is focusing on the IT sector. In our excitement over IT innovation, we shouldn’t lose sight of sectors that need tackling such as energy, healthcare and education, sectors that are essential to ensuring comprehensive, sustainable growth. In particular as regards Nairobi and Kenya, everything revolves around innovations in the IT industry. In my view, the challenge lies in not ignoring the other sectors beyond that.

Your life has changed dramatically since your childhood days. Does your family still live in the countryside?
Yes, my parents still live in the village and I visit them there. It’s very important for me to be able go back—I don’t want to forget my roots. What’s more, I hope to inspire children and show them that, despite their current disadvantages, they can still go on to achieve the best they can. That’s why I travel within Kenya and around the world. I spend a lot of time talking to kids in schools and colleges. I want them to know that if they set their mind to it, they can change their circumstances. My parents have always been very supportive and believed in me. I drive myself so hard because I don’t believe you have to be the richest person to help others and create solutions for them. My dad is a very selfless person. We didn’t have a lot of money but we always had all the basics for school. He also supported other kids in the neighborhood, too. I learned from my dad that even if you don’t have much, you should still think of others. You don’t have to be rich to do good.

banner

More on the story
Evans Wadongo was born on March 11, 1986 in the western part of Kenya. Back in 2004, he designed a solar lamp which he called MwangaBora (Swahili for “good light”) and invented the slogan “Use solar, save lives.” In 2009, he graduated from Jomo Kenyatta University of Agriculture and Technology with a Bachelor of Science in electronic and computer engineering. Wadongo was voted one of CNN’s Top 10 Heroes in 2010 and received the Schwab Foundation’s Social Entrepreneur of the Year award for 2011. A year later, he was among the finalists for the inaugural Innovation Prize for Africa and received the African International Achievers Award. In 2013, he was named by The Diplomatic Courier as a Top 99 Under 33 Shaper and appeared on the MIT Technology Review’s list of top 35 Innovators under the age of 35.

sustainabledevelopmentforall.org

استخدم الطاقه الشمسيه تنقِذ أرواحاً!

هل تعلم أنّ شخصاً واحداً فقط من بين كل عشرة أشخاص في أفريقيا يحصل على الضوء الكهربائي؟ لكنّ الضوء يعني أيضاً إمكانية الوصول إلى المعرفة، وإدارك الوقت الذي يحل فيه الظلام في الخارج، وفرصة المضي قدماً نحو التطوير والتغيير. ومن هنا قام الكيني «إيفانز وادونغو» باختراع مصباح يعمل بالطاقة الشمسية لإنارة البيوت والأرياف، وهو اختراع تمكّن بفضله من إدراج اسمه في قائمة مجلة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لأكثر المبدعين تأثيراً تحت سن الخامسة والثلاثين.

banner

عندما كان “إيفانز وادونغو” طفلاً صغيراً كان عليه القيام بواجباته المدرسية ليلاً على ضوء مصباح الكاز مع إخوته الآخرين، وهو جهاز مكلف وخطير تنبعث منه رائحة كريهة، بالإضافة إلى ضوئه القاتم وإطلاقه لدخان وأبخرة كانت تؤذي عينيه في كثيرٍ من الأحيان لدرجة أنّه لم يكن يستطع إنهاء واجباته المدرسية. وقد فشل زملاؤه على مقاعد الدراسة في استكمال تعليمهم وبقوا يرزحون تحت الفقر ويعود السبب في ذلك بشكلٍ جزئي إلى عدم امتلاكهم لمصدر ضوء مناسب وكافٍ. واليوم، يشجع إيفانز الآخرين على بدء مشاريعهم الخاصة من خلال الاستعانة بالمصابيح التي يمكن إعادة شحنها بواسطة الطاقة الشمسية.

مجلة أودي: كيف لمصباح يعمل بالطاقة الشمسية أن يؤدي إلى خلق فرص عمل جديدة؟
إيفانز وادونغو: نقوم بتوزيع إنتاجنا من المصابيح من خلال المجموعات النسائية بعد خضوعهن لدوراتٍ تدريبية على ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة وإرشادهن حول كيفية توفير المال الذي قد ينفقنه في حال استخدام مصابيح الكاز، بحيث تساهم كافة العضوات في حسابٍ مصرفي مشترك يمكن لهن استخدامه لمساعدتهن في إقامة مشاريع وأعمال تجارية ليس لها علاقة بالمصابيح في معظم الأحيان كون أغلبها مشاريع زراعية. فعلى سبيل المثال، بدأت عدة مجموعات نسائية بمشروع تعاوني لتربية النحل لإنتاج العسل، وحالياً نسعى لمساعدتهن للترويج لمنتجاتهن في الأسواق.

ما الذي دفعك لتصميم هذه المصابيح؟
في صغري لم تكن لدينا كهرباء ولهذا رغبت في تغيير ذلك الواقع، ومنذ ذلك الحين وأنا أبحث عن حلّ للأمر من خلال قيامي بمختلف التجارب والاختبارات بأضواء عيد الميلاد واستخدام كافة الأدوات والمعدّات التي أجدها في طريقي وعملت على تنفيذ تصاميم غير معقدة، لأنّ الفكرة كلها كانت تقوم على صنع شيءٍ بسيطٍ جداً يمكن لأيّ شخص أن يستخدمه.

من الذي يصنع المصابيح؟
تعتبر شركتنا صغيرة جداً فيها ستة موظفين فقط، ويتم تصنيع المصابيح من قبل أشخاص يعملون بشكلٍ شبه

مستقل، إذ نقوم في الشركة بإنشاء مراكز للموارد وورشات للعمل تضم مختلف المعدّات والأدوات الأساسية، ونعمل على تدريبهم حول كيفية صنع المصابيح وتشغيلها، ومن ثم يقومون بصنعها بأنفسهم من خلال مراكز الشركة التي يستفيدون منها في صنع منتجاتٍ أخرى. أي أنهم ليسوا موظفين لدينا لكننا نوفر لهم الفرصة والتدريب الكافي لتمكينهم من تأمين لقمة العيش.

ما هي آلية تمويل المشروع؟
نعتمد على التبرعات والمنح، كما أننا نطلب من المجموعات النسائية سداد تكلفة المصابيح التي يحصلن عليها من الشركة في حال نجحت أعمالهن التجارية.

وكيف يمكننا شراء هذه المصابيح؟
لا نرى أنّه من الضروري لكم شراء هذه المصابيح لعدم حاجتكم لها في المقام الأول، فالأولى بالنسبة لنا هو إيصالها للملايين الذين يعانون من عدم توفر التيار الكهربائي، وذلك من خلال إقامة المعارض لبيعها لهواة جمع الأشياء بهدف جمع الأموال لتمويل مشروعنا، ولهذا نحن بحاجة للكثير من الموارد إذا أردنا مساعدة نحو مليون شخص للخروج من دوامة الفقر الشديد بحلول العام 2018.

هل لديك أيّ منتجاتٍ أخرى تتناسب مع شعارك “استخدم الطاقة الشمسية تنقذ أرواحاً”؟
نركّز في الوقت الحالي على المصابيح العاملة بالطاقة الشمسية لأنّ شركتنا صغيرة الحجم وفي أول مشوارها، لكن لدينا الكثير من الأفكار للمستقبل، منها على سبيل المثال مولد يعمل بطاقة الرياح والطاقة الشمسية يتم تثبيته على إحدى الشاحنات التي يمكنها السفر إلى أيّ مكان، وهي فكرة نطلق عليها “الطاقة السريعة” لأنّها توفر الطاقة خلال سفرها. وأعتقد أنّه سيكون أمراً رائعاً لو استطعنا الجمع بين تلك الفكرة وبين محطةٍ لغاز الطهي وأنظمة تنقية المياه والتبريد. وأذكر أنّ إحدى المشاكل الرئيسية في مجال الرعاية الصحية هو التخلص من اللقاحات في كثيرٍ من المناطق الريفية لافتقارها للكهرباء لتخزين هذه اللقاحات، ولهذا لدينا التصميم والخطط الفعلية لتنفيذ هذه الفكرة ونأمل بتجربتها على أرض الواقع خلال العامين المقبلين.

banner

تعيش حالياً في العاصمة نيروبي، وهي مدينة عالمية تشهد معدلات نمو مميزة. لماذا باعتقادك تبلي كينيا بلاءً أفضل من غيرها من الدول الأفريقية؟
باعتقادي أنّ الأمر له علاقة بالغالبية العظمى من الكينيين الذين باتوا يدركون أنّ التعليم هو السبيل الوحيد أمامهم للخروج من دوامة الفقر، ولهذا يقدّم الكثير من الآباء والأمهات تضحياتٍ هائلة في سبيل ضمان التحاق أطفالهم بالمدارس وذلك لأنّ الحصول على التعليم هو أولوية كبيرة لدينا هنا في كينيا التي يوجد فيها عددٌ لا بأس به من الجامعات والكليات. ولهذا تجد أنّ القوى العاملة الكينية في الوقت الحالي ماهرة ومميزة إلى حدٍّ ما مقارنة بالدول الأخرى في المنطقة، ولا نستغرب إذا علمنا أنّ المشكلة الكبرى التي تواجهها كينيا هي البطالة لأنّ الكثير من خريجي الجامعات لا يجدون وظائف لهم. لو تحدثنا عن كينيا من الناحية الجغرافية، نجد أنّها واقعة في وسط أفريقيا ومرتبطة ارتباطاً كليّاً بالدول المجاورة بحيث يمكنك الذهاب إلى أيّ مكان من نيروبي، ناهيك على أنّ الطبقة الوسطى تنمو بخطى ثابتة وهناك ارتفاع ملحوظ في القدرة الشرائية للكينيين، وهو أمرٌ يستقطب الشركات العالمية.

بالحديث عن الشركات العالمية، هل عقد صفقات مع أوروبا يجذب الناس في أفريقيا؟
لم يكن الأمر جذاباً للغاية ولا سيما في السنوات القليلة الماضية بسبب الوضع الاقتصادي في منطقة اليورو، ولكن أعتقد أنّ الأمر يختلف من بلدٍ لآخر ويصعب علينا التعميم، والأمر ذاته ينطبق على أمريكا وآسيا. لكن باعتقادي أن معظم الدول في هذه البقعة من العالم تميل إلى التعامل أكثر مع المملكة المتحدة والولايات المتحدة وبطبيعة الحال الهند والصين. ولطالما عملت المملكة المتحدة على تطوير الأعمال والمشاريع في أفريقيا بحكم اللغة المشتركة والعلاقات القوية التي تربطنا بها منذ عهد الاستعمار. لكن كل ذلك يتغير، فعلى سبيل المثال هناك عدد لا بأس به من الألمانيين يأتون إلى هنا وتجد أنّ السكان المحليين يفضلون الآلات والسيارات الألمانية أكثر من غيرها.

ما رأيك بالصورة التي تتمتع بها أفريقيا في الدول الغربية؟
برأيي أنّ الناس لديها صورة خاطئة عن أفريقيا، فهناك الكثير من الابتكارات التي تخرج من هنا من قلب أفريقيا وهناك نماذج أعمال جديدة وفريدة من نوعها يجري تطويرها وتُحدِث ثورة اقتصادية وتجارية، لكن ولسوء الحظ لا تحظى بنفس الاهتمام الذي تحظى به الأخبار السلبية والسيئة، هذا لا يعني أنّه من الخطأ تغطية الأخبار السلبية لأنها هي التي تحظى بالمبيعات، ولكن يجب أن يكون هناك توازن أفضل في تغطية الأخبار بنوعيها الجيدة والسيئة على حد سواء. وأعتقد أن الوضع آخذٌ بالتحسن لأنّ الناس باتت تدرك أنّه لا يمكن المضي قدماً في تجاهل أفريقيا وشعبها لأنّها قارة تحمل في طياتها بذور التأثير، حتى أنّ وسائل الإعلام تعمل حالياً على تغيير الطريقة التي تتناول فيها قصص أفريقيا وأخبارها. لدينا هنا في كينيا صحفيون مدرّبون تدريباً ممتازاً ويمتلكون المهارات العالية التي تمكّنهم من العمل في وسائل إعلامٍ دولية، ونحن بحاجة إلى المزيد منهم لعرض وجهة نظر مختلفة عن قارة أفريقيا.

تغيّرت حياتك بشكلٍ كبير منذ طفولتك. هل ما تزال عائلتك تعيش في الريف؟
نعم لا يزال والديّ يعيشان في القرية وأنا معتادٌ على زيارتهما من وقتٍ لآخر، لأنّه من المهم جداً لي أن أكون قادراً على العودة إلى قريتي وأصولي وأن لا أنسى جذوري أبداً. والأهم من ذلك آمل أن أشكّل مصدر إلهامٍ للأطفال وأن أوضح لهم أنّهم ما يزالون قادرين على تحقيق أفضل ما يمكن تحقيقه بالرغم من ظروفهم السيئة وحظهم العاثر. وهذا هو السبب الذي يدفعني للسفر في أرجاء كينيا وحول العالم لكي أقضي الكثير من وقتي في الحديث إليهم في مختلف

banner banner المدارس والكليات. أريد لهم أن يعلموا أنّ التصميم والإرادة يثمران في تغيير ظروفهم وأحوالهم. لطالما حصلت على الدعم والمساندة من والديّ وآمنا بقدراتي ومواهبي، وأنا أدفع نفسي للمضي قدماً وأعمل بجدٍ لأنّني لا أعتقد أنّه عليك أن تكون أغنى إنسان لكي تساعد الآخرين وتجد الحلول لمختلف مشاكلهم. والدي ليس بالشخصية الأنانية مطلقاً، ولم يكن لدينا الكثير من المال، لكننا كنا نمتلك كافة الأساسيات اللازمة للالتحاق بالمدرسة، وعمل والدي على دعم ومساعدة الأطفال الآخرين في الحي وتعلمت منه أنّه حتى لو لم يكن لديك الكثير عليك التفكير بالآخرين، ولا يتوجب عليك أن تكون غنياً لكي تفعل الخير وتمد يد العون للآخرين.

هل تتفق بالرأي مع إريك شميدت، رئيس مجلس إدارة غوغل والرئيس التنفيذي السابق، عندما وصف نيروبي على أنّها “ربما تكون وادي السيليكون الأفريقي”؟
تشهد نيروبي الكثير من الابتكارات في قطاع التكنولوجيا لدرجة أنها صارت تسمى “سيليكون سافانا”، وهذا بدوره يخلق العديد من الفرص ولكن من المهم أيضاً التركيز على الابتكارات ليس فقط في قطاع تكنولوجيا المعلومات وإنّما أيضاً تلك الابتكارات القادرة على النهوض بمختلف القطاعات الاقتصادية الأخرى، لأنّنا اليوم نرى جلّ تركيز وسائل الإعلام والجهات الممولة على حد سواء منصب على قطاع تكنولوجيا المعلومات. ولكن في ظل هذا الانبهار الكبير بمختلف الابتكارات في تكنولوجيا المعلومات علينا أن لا نغفل عن القطاعات الأخرى التي تحتاج للاهتمام كالطاقة والرعاية الصحية والتعليم والقطاعات الأخرى والتي تعتبر ضرورية لا سيما لضمان النمو المستدام الشامل، وخاصة أنّ كل شيءٍ في نيروبي وكينيا يدور حول الابتكارات التكنولوجية. ومن وجهة نظري، يكمن التحدي في عدم تجاهل القطاعات الأخرى.

banner banner

اقرأ المزيد
ولد «ايفانز وادونغو» في 11 مارس 1986 في إحدى القرى غرب كينيا وقام في العام 2004 بتصميم مصباحٍ يعمل بالطاقة الشمسية أسماه MwangaBora، وهي كلمة سواحيلية تعني «ضوء جيد»، واخترع شعار «استخدم الطاقة الشمسية تنقذ أرواحاً.» وفي العام 2009، حصل على شهادة البكالوريوس في العلوم في مجالي الهندسة الإلكترونية والكمبيوتر من جامعة جومو كينياتا للزراعة والتكنولوجيا، ودخل قائمة جائزة أبطال محطة «سي ان ان» العشرة في العام 2010، وحصل على الجائزة السنوية لمؤسسة شواب «Schwab» لرواد المشاريع الاجتماعية لسنة 2011، وكان من بين المرشحين لجائزة الابتكار الأفريقية في العام 2012، وحصل على جائزة الإنجاز الأفريقي الدولية. وفي العام 2013، ظهر اسمه على مجلة «The Diplomatic Courier» كأحد أبرز 99 شخصية مؤثرة تحت سن ,33، وعلى مجلة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا كأحد 35 شخصية مبدعة تحت سن 35.

sustainabledevelopmentforall.org