banner

Since the inaugural Design Days Dubai in 2012, the city’s design scene has developed into a vibrant tapestry of effervescent colours; influenced by artists from around the world and supported by the ruling family. In 2015, it may still be the only fair of collectible, limited edition design in the Middle East and South Asia, but the landscape it inhabits has become richer with each passing year. Fair director Cyril Zammit says the catalogue represents the haute couture design of Middle East art in a world of ready-to-wear — 40 exhibitors representing 20 nationalities, including several regional and world premieres. It is part of Art Dubai, a month-long celebration of art and design, and which includes Downtown Design, Art Week, The Global Art Forum and Campus Art Dubai. An additional Design Week is due to launch in October 2015 and will include courses/ workshops for local artists offered in collaboration with Britain’s Royal College of Art — the first time the college, on of the most prestigious in the world, has offered its curriculum outside the UK. Adding to the mix, Dubai is currently developing Dubai Design District (d3), a dedicated design community that will become a hub for the creative industries and a retail destination for their work. Dubai’s identity continues to evolve. From the early days when design was an expression of wealth rather than soul, to the current zeitgeist of heritage and hand-crafted artistry; Design Days as a platform to collaborate and cultivate is vital to this transformation.

Audi Magazine: What role does Design Days Dubai take on in understanding and promoting design locally?
Cyril Zammit: We have been very lucky to have the support of Dubai Culture and local authorities, who understood the great opportunity to develop a global destination for art and design.

banner

I am also very pleased to see that some of the young designers we supported in the first and second year now have their own brands. Aljoud Lootah is unveiling her brand new collection this year and that shows she is growing with us. We are all part of the same family, which is an inspiration in itself and we see the growth in quality in surrounding countries, too.

Last year you said that you want to position Design Days as a fair of discoveries. How has this progressed? You have the benchmark galleries where you can recognise the established names, but at the same time we want to open the door to new talent and break the typical rule of new artists not exhibiting. For me, if your first collection is great, exhibit. It’s better than a gallery that has been around for 25 years, but the last 20 years haven’t been as good as the first five. We have such a diverse audience in Dubai so we need to bring more diversity to the show. This year we confirmed the presence of high end, established names David Gill and Gallery FUMI. That shows the industry sees Dubai as a serious player. It is also important for us to give the young design galleries, those that haven’t had a chance to exhibit before, this kind of space. In 2014 Design Days was the most diverse fair in the world and this year we are the only fair representing so many countries, with 20 countries and a high representation from the Middle East and UAE. When we started, we were the only ones in the region but now you can see more initiatives around so you feel a little less lonely in the desert!

banner

How has the Middle East design scene evolved since you arrived here? The Middle East has given a lot to the Western world in terms of architectural patterns, colours and design creations, but because of various issues it has been sleeping for many decades. In many countries we see an awakening in the skills of artisans and craftsmanship. The UAE has more mass production, which is also important and puts it ahead of neighbouring countries, because we can potentially produce everything we want. Now we must connect the dots between education, production and design elements to make design an opportunity for people to think, create and produce. For example, Aljoud Lootah is producing all her pieces here in the UAE. The 2014 Tashkeel Design Programme supported four designers to create pieces inspired by and made in Dubai and the UAE, and I think this is what international names want to know when they visit here: “What comes from here?”

What is good design? It is timeless and it lasts. If you buy a collectable piece, you want to pass it on as a legacy, you are not buying it for a year or two. With the number of expats now living here on a more permanent basis, there is a greater demand for buying pieces and they will only gain value. The thing that excites me about the design scene in Dubai is that it’s a blank canvas. We have the political vision and wish; we have the energy and drive and the creative minds; we see the first fruits of the trees we planted in 2012 flourishing. Considering the age of the country that is a massive achievement.

And Audi has been with you since the very beginning… Yes, and it is a great endorsement of the vision of Design Days Dubai that a company like Audi has been given us so much support. Design is part of their DNA, not just in the way an Audi looks – the styling of the car – but in the materials and the technology, and the practical application of new ideas in the real world. This is where design differs from art – great design is beautiful, but it combines that beauty with function.

banner banner banner
banner
banner

منذ إطلاقه في العام 2012، أحال معرض أيام التصميم في دبي مشهد التصميم في مدينة دبي إلى لوحة فسيفساء مزركشة تضج بالحياة بألوانها التي تثير العواطف وتهيج المشاعر؛ ذلك أنها استقت إلهامها من وحي شريحة واسعة من الفنانين الذين استقطبهم المعرض من كل أرجاء العالم، ونظراً للدعم السخي منقطع النظير من قبل العائلة الحاكمة للمعرض. وصلنا إلى نسخة المعرض في العام 2015. ولا يزال هذا المعرض هو الوحيد من نوعه المتخصص بالتصاميم المعاصرة المعدة للاقتناء، بنسخ تصاميم محدودة، في منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا، بيد أن المكان المرموق الذي يحتضنه قد زاده غناً فوق غناه مع كل سنة جديدة للمعرض. من جهته قال مدير المعرض سيريل زاميت بأن المعرض يضم في طياته تصاميم أكبر الفنانين في الشرق الأوسط بتصاميم جاهزة لما ينوف عن 40 عارضاً ينحدرون من 20 جنسية مختلفة، أضف إلى ذلك التحف الفنية المميزة التي تعرض لأول مرة لفنانين من عدة دول حول العالم. فالمعرض يعتبر أحد الفعاليات المنضوية تحت مظلة معرض آرت دبي، وهو معرض يحتفي بالفن والتصميم لمدة شهر كامل، ويضم كذلك معرض داون تاون ديزاين، ومعرض آرت ويك، علاوةً على فعاليات جلوبال آرت فوروم وكامبوس آرت دبي.

وفي هذا السياق، سيكشف النقاب عن معرض تصميم جديد وهو معرض ديزاين ويك في شهر أكتوبر 2015 حاملاً في جعبته دورات وورشات عمل موجهة للفنانين المحليين، بالتعاون مع الكلية الملكية للفنون ببريطانيا — وهي أول مرة تقدم فيها الكلية، التي تعتبر إحدى أكثر الكليات عراقةً في العالم، منهجها الدراسي خارج حدود المملكة المتحدة. ومما يزيد من متعة الأجواء، أن دبي حالياً بصدد تطوير حي دبي للتصميم (d3)، وهو مجمع يقدر له أن يكون مركز جذب رئيسي للصناعات الإبداعية والوجهة الرئيسية لأعمال البيع بالتجزئة. لا تزال هوية دبي الفنية في طور التشكّل، بدايةً من الحقبة الأولى التي كان فيها التصميم تعبيراً عن الثراء والغنى عوضاً عن كونه تعبيراً عن المشاعر التي تخالج الروح، وصولاً إلى روح العصر الحالي التي تنظر إليه كموروث عظيم وكتحف يدوية مبتكرة ذات قيمة لا تقدر بثمن. ما يجعل من معرض أيام التصميم منصةً راقيةً تتظافر وتتكرس فيه الجهود كي يؤدي دوره الحيوي في جعل هذه الثورة الشاملة تكلل بالنجاح.

banner

مجلة أودي: هل لك أن تطلعنا على الدور الهام الذي يضطلع به معرض أيام التصميم في دبي، في إيصال المعنى الحقيقي للتصميم والترويج له على الصعيد الداخلي؟
سيريل زاميت: لقد كنا محظوظين أن حظينا بالدعم السخي من هيئة دبي للثقافة والفنون وغيرها من الهيئات المحلية، والتي قامت برعاية تظاهرة عالمية تعنى بالفن والتصميم. وإنه لمن دواعي سروري أيضاً أن أتابع أعمال المصممين الشباب الذين حظوا بدعمنا وتأييدنا في السنة الأولى والثانية تعرض بأسمائهم الخاصة. وعلى رأسهم جود لوتاه، والتي أسدل الستار مؤخراً عن مجموعتها الفنية الجديدة هذا العام لتكون بذلك خير مثال على الدعم الموصول من قبلنا لهؤلاء الشباب. فنحن جميعاً أعضاء لجسد واحد يؤازر بعضه بعضاً، وهو أمر نعتبره بحد ذاته مبعث إلهام لنا، أضف إلى ذلك أننا نرقب بعين الاهتمام تطور جودة الأعمال الفنية في الدول المجاورة.

ذكرت لنا في العام الماضي بأنك تطمح إلى جعل معرض أيام التصميم وجهةً زاخرةً بالاكتشافات الفنية. هل لك أن تطلعنا على التقدم الملموس الذي حققتموه بهذا الصدد؟
هنالك دور عرض مرموقة تعرض لفنانين ذوي أسماء معروفة، لكننا في الوقت عينه تتملكنا الرغبة في فتح الأبواب أمام المواهب الجديدة متخطين بذلك القاعدة التي تمنع عرض أعمال المواهب الجديدة. وبالنسبة لي فأنا أقول دائماً، إذا كنت ترى بأن مجموعتك الأولى ذات قيمة فنية كبيرة، لا تتردد بالمشاركة في المعرض فذلك أفضل من صالات العرض التي تعمل لمدة 25 عاماً، فلا تكون الأعوام العشرون الأخيرة بجودة السنوات الخمس الأولى. نحن نحظى في دبي بجمهور على درجة عالية من التنوع الأمر الذي يحتّم علينا أن نضفي على عروضنا نوعاً من التنوع، ما حدى بنا أن نؤكد في هذا العام على استضافة أسماء مخضرمة ولامعة مثل ديفيد جيل وFUMI جاليري، وهذا أمرٌ يبرهن على أن هذه الصناعة تعتبر لاعباً رئيسياً لا يمر عليها مرور الكرام. من المهم بالنسبة لنا أيضاً أن نفسح المجال أمام المصممين الشباب، والذين لم تتح لهم الفرصة سابقاً، لعرض أعمالهم في هذا المعرض. ففي العام 2014، اعتبر معرض أيام التصميم في دبي من أكثر المعارض تنوعاً وغنىً في العالم، وفي هذا العام تميزنا بأننا المعرض الوحيد الذي استقطب هذا العدد من البلدان المشاركة، والتي بلغ عددها 20 بلداً ومع مستوى تمثيل عال من الشرق الأوسط والإمارات العربية المتحدة. تميزنا منذ انطلاقتنا وكنا السباقين لاطلاق التظاهرة ويسعدنا أن نشهد هذه الأيام المزيد من المبادرات الخلاقة وهو أمر مبشر ويؤنس وحدتنا بعض الشيء.

banner

هل يمكنك أن تخبرنا كيف تطور مشهد التصميم في الشرق الأوسط منذ وصولك إلى هنا؟
لطالما أغنى الشرق الأوسط العالم الغربي بأنماط معمارية فريدة، وألوان غنية وتصاميم ابداعية تفوق الوصف، بيد أنه انشغل عن هذا الدور عدة عقود لأسباب كثيرة. لقد لمسنا صحوةً من حيث مهارات الفنانين ومن حيث البراعة في تنفيذ الأعمال في العديد من البلدان. إلا أن النصيب الأكبر من هذا كان لدولة الإمارات العربية المتحدة، وهو أمر غاية في الأهمية يضعها في طليعة بلدان المنطقة، لأننا هنا قادرون على تحويل كل ما نراه إلى واقع ملموس. حيث يتوجب علينا في هذه الأيام وضع النقاط على الحروف وردم الهوة بين عناصر التعليم، والإنتاج، والتصميم لتحويل التصميم إلى فرصة للناس كي يفكروا، ويبدعوا ويحولوا ذلك إلى نتاج ملموس على أرض الواقع. نضرب مثالاً على ذلك الجود لوتاه، فهي تنتج جميع أعمالها الفنية هنا في دولة الإمارات العربية المتحدة. ففي العام 2014 قام برنامج التصميم «تشكيل» برفد أربعة مصممين بالدعم اللازم لإبداع أعمال فنية تستلهم وحيها من مدينة دبي بوجه خاص ومن دولة الإمارات العربية المتحدة بوجه عام ليصار إلى صناعتها فيها، وأنا على يقين بأن ما ترغب الأسماء المشهورة عالمياً بمعرفته لدى قدومهم: «ما الذي حققتموه هنا»

ما هو برأيك معيار التصميم الجيد؟
أن يكون معبراً في كل زمان ومكان وأن يبقى محافظاً على قيمته الفنية. فعندما يشتري المرء عملاً فنياً قابلاً للاقتناء، لا يكون هدفه أن يشتريه لمدة سنة أو اثنتين، بل يريد أن يبقى أثره إلى أبد الآبدين. فبوجود الكثيرين من المغتربين والذي يتخذون من هذا المكان مستقراً لهم ومقاماً، نجد طلباً محموماً على شراء الأعمال الفنية، وهم حتماً سيستردون قيمة ما دفعوه. لقد كان أكثر ما أثار حماسي بخصوص مشهد التصميم في دبي أنه كقطعة القماش البيضاء يمكنك أن ترسم عليها ما شئت. فنحن مسلحون بالرؤية السياسية والحكمة؛ ولا يعوزنا لا الطاقة ولا الدافع كما أننا نمتلك عقولاً مبدعةً لا تعد ولا تحصى؛ لأننا بدأنا نقطف أولى ثمار الغراس التي زرعناها في العام 2012. آخذين بعين الاعتبار الموروث العظيم لهذا البلد والذي يعتبر إنجازاً كبيراً بحد ذاته.

هل لازمتكم أودي منذ البداية؟
بالطبع، لطالما كانت شركة أودي داعماً كبيراً لرؤية معرض أيام التصميم في دبي، فقد زودته بدعم سخي دون حدود أو قيود. فهم أهل التصميم وهو متأصل في جوهرهم ومورثاتهم، ليس فقط من حيث الأسلوب الذي تبدو عليه سيارات أودي، وإنما أيضاً بموادها وتقنيتها المتفوقة، وبتحويل الأفكار إلى عمل ملموس على أرض الواقع. وهنا يكمن الفارق ما بين التصميم والفن، فالتصميم العظيم شيء جميل، لكنه يتميز بجمعه ما بين الجمال والأداء العملي.

banner banner banner
banner