A former school sits in the middle of the desert. Renovated and redesigned by the French architect Jean-Francois Bodin, it becomes a space where exhibitions are regularly curated by internationally renowned figures such as Hans Ulrich Obrist, co-director of the Serpentine Gallery in London, and the duo Sam Bardaouil and Till Fellrath of the Munich and New York-based Art Reoriented. With its quiet lawns nestling up to the building’s library, its out-of-the-way location and the calm that pervades its corridors, stairs and spacious but not overly large rooms, Mathaf: Arab Museum of Modern Art might initially strike the visitor as the more modest sibling of Doha’s instantly iconic Museum of Islamic Art on the Corniche or the ALRIWAQ DOHA Exhibition Space, home to shows by blockbuster artists such as Damien Hirst and Takashi Murakami.

That, however, would seriously underestimate Mathaf’s role in shining a spotlight on modern and contemporary Arab art in a way which possibly no museum or institution has done before. As the prominent Emirati commentator, Sultan Sooud Al Qassemi, put it in an essay last year: “The idea of a pan-Arab art space was always ephemeral. Arab capitals such as Baghdad and Kuwait held pan-Arab art shows that lasted for no longer than a few weeks. Most of the art was then shipped back to the countries of origin without documentation.” But Mathaf’s collection and exhibitions from across the Arab world “demonstrates that the struggles of Algerians and Iraqis, Palestinians and Yemenis, as depicted by Arab artists, blend together seamlessly as though pieces of a giant puzzle have finally started to fall into place.” Concluded Al Qassemi: “Mathaf, it seems, has given Arab artists an address and a sense of belonging to a greater family.” That is quite an achievement for a museum whose inaugural exhibition was less than four years ago.

There is unity in a family, but also diversity, especially in what must be considered an extended family, ranging from the Arabian Gulf to the borders of Turkey and encompassing much of north and eastern Africa. Themes and questions directly related to how that family comes to its sense of self – those of identity and diaspora/displacement – were at the heart of two exhibitions on display at Mathaf earlier this year. Etel Adnan In All Her Dimensions was a particularly strong example. A 79-year-old Lebanese-born multidimensional artist, Adnan’s career has ranged from teaching philosophy, to painting and drawing, writing poetry and fiction, and creating leporellos, Japanese folding books on which she used ink and watercolor to represent the works of such luminary Arab poets as Adonis and Mahmoud Darwish.

Based for much of her life in the U.S., Adnan still always felt the pull of home. “I started thinking about tapestries the first year I lived in California,” she said in one of a series of conversations with Hans Ulrich Obrist, which formed the basis of her exhibition. “I always felt that I was missing something and I realized that in the Middle East, when I grew up, even the non-rich people had rugs in their homes. So my feet were missing them. There was this horrible wall-to-wall parquet and it made me obsessed with rugs. So I started drawing rugs.” Although originally from Beirut, she had always felt connected to other parts of the Arab world. She started painting in 1959 as a reaction to the Algerian War of Independence, which had begun five years earlier, and spoke of the duality of her existence in America in another of her conversations with Obrist: “We think we are together but we are constantly in at least two worlds. When the war in Iraq was going to start I was dying with anguish because I knew they would destroy Iraq and nobody around me, even my best friends, could care less. So I lived in a parallel world. I would chat with them and say ‘oh yes, this is nice,’ but my mind was thinking: ‘Iraq is going to disappear,’ which it did.”

Mona Hatoum: Turbulence may not have addressed these issues quite so explicitly, but in works such as Hot Spot, a cage-like globe on which the outlines of the continents are illuminated in red neon, words are hardly necessary. (If they are, Hatoum talks of “a world continually caught up in conflict and unrest.”) Or in the case of Keffieh, a work in which the traditional Arab headscarf is embroidered with human hair, Hatoum has said: “I imagined women pulling their hair out in anger and controlling that anger through the patient act of transcribing those same strands of hair into an everyday item of clothing that has become a potent symbol of Palestinian resistance. The act of embroidering can be seen in this instance as another language, a kind of quiet protest.” Other museums might display such artists. Indeed, Hatoum was chosen to present the inaugural exhibition at a new sculpture program at Tate Britain in 2000, as well as having had shows at countless prestigious institutions including the Pompidou Centre in Paris and the Chicago Museum of Contemporary Art. Part of what makes Mathaf unique is the scale and scope of its programming, within the context of its location and artistic remit. Etel Adnan In All Her Dimensions was her largest solo show ever, while Mona Hatoum: Turbulence, consisting of over 70 works, from almost room-size installations such as the marble-based sculpture of the exhibition’s title to the billboard poster Over My Dead Body, was her largest in the Arab world.

Mathaf’s presence is felt not just in Qatar, but also throughout the region and beyond. In March 2013, the museum co-hosted, with Art Dubai, the Global Art Forum, a six-day series of talks and displays of commissioned works that brought together artists, musicians, writers and thinkers from around the world. ‘Pop-up’ Mathafs have appeared at the Institute of Contemporary Art in London and the Mori Art Museum in Tokyo, while 2012’s Tea With Nefertiti is believed to be the first exhibition conceived in the Arab region subsequently to go on tour globally. With a permanent collection of over 7000 works and offering a unique overview of Arab modern and contemporary art, from the Middle East and North Africa and from the worldwide diaspora, it has already built an international reputation as a center for dialogue and scholarship, and the global outreach will only continue and expand. The new address for Arab art? You already know it – Mathaf, Doha.

More than 70 works by Mona Hatoum ranged from a billboard poster to room-sized installations, making Turbulance her biggest show in the Middle East.

Mathaf, it seems, has given Arab artists an address and a sense of belonging to a greater family.
Sultan Sooud Al Qassemi

Lebanese-born Etel Adnan started painting in 1959 as a reaction to the Algerian War of Independence, and her career has spanned painting and drawing, teaching philosophy, and writing poetry and fiction. In All Her Dimensions was her largest solo show ever.

شمل معرض منى حاطوم أكثر من 70 عملاً لها تراوحت من لوحات ضخمة إلى تماثيل ضخمة، الأمر الذي جعل معرضها «الاضطراب» ليكون أكبر معرض لها في الشرق الأوسط.

“لقد أعطى المتحف للفنانين العرب عنواناً وإحساساً جعلهم ينتمون لعائلة أكبر”.
سلطان سعود القاسمي

بدأت الفنانة اتيل عدنان اللبنانية المولد الرسم عام 1959 في رسم لوحات لحرب استقلال الجزائر، ،وغطى مسارها المهني الرسم والتلوين، تدريس الفلسفة وكتابة الشعر والقصص، وكان معرض «في جميع أبعادها» أكبر معرض فردي لها.

قام المهندس المعماري الفرنسي جون فرانسوا بودين بإعادة ترميم وتصميم مدرسة في وسط صحراء قطر، لتصبح اليوم مركزاً يعرض بشكل منتظم أعمال فنانين عالميين مثل هانز أولريخ أوبريست، المدير المساعد لمعرض سيربنتين في لندن، والثنائي، سام باردويل وتيفل فيلراث من ميونيخ ونيويورك. يوجد في المبنى حديقة هادئة تمتد إلى المكتبة، وممرات وأدراج تصحبك لغرف المبنى المتواضعة بحجمها. المبنى الذي نتكلم عنه هو “متحف: المتحف العربي للفن الحديث”، الذي قد يستوقف الزوار بتواضعه الأكثر من شقيقه متحف الفن الإسلامي الكائن على الكورنيش، أو مركز رواق الدوحة الذي يعرض أعمال فنانين عالميين، مثل دايمر هيرست وتاكاشي موركامي.

قد يقل مظهر هذا المتحف المتواضع عن قيمته ودوره الفعال في تسليط الضوء على الفن العربي الحديث والمعاصر بطريقة لم يقم بها أي متحف من قبل. وفي تعليق على ذلك، يفيد الفنان الإماراتي الشهير سلطان سعود القاسمي قائلاً “فكرة وجود مكان يعرض أعمال الفن العربي بأكمله باتت أمراً زائلاً. وسبق أن قامت بعض العواصم العربية، مثل مدينة بغداد والكويت بإقامة معارض عربية استمرت لبضعة أسابيع. وتم في نهاية المطاف إعادة شحن القطع الفنية للدول العارضة دون أي توثيق”. ويضيف “لكن ما يعرضه المتحف العربي للفن الحديث يغطي العالم العربي بأكمله، ويعرض بأن الفنانين العرب تخطوا حدود الخلاف بين الجزائريين والعراقيين، الفلسطينيين واليمنيين وقاموا بخلق تناغم سلس من خلال لوحات فنية كبيرة بدأت اليوم تأخذ مكانها المناسب”. وينهي تعليقه قائلاً “لقد أعطى المتحف الفنانين العرب عنواناً وإحساساً جعلهم ينتمون لعائلة أكبر، ويعد هذا إنجازاً كبيراً لمتحف بدأ بعرض الأعمال الفنية منذ فترة لم تتجاوز أربع سنوات”.

يجمع هذا المتحف الفنانين تحت سقف واحد، ويعرض لوحات وأعمالاً فنية من منطقة الخليج العربي إلى حدود تركيا، ويحتضن أعمالاً فنية من شمال وشرق أفريقيا. هنالك لوحات وأعمال ومقتنيات دائمة العرض، ومعارض بعناوين معينة، منها على سبيل المثال استضافة المتحف مؤخراً لمعرض “ايتل عدنان بكل أبعادها”. ايتل عدنان البالغة من العمر 79 عاماً من مواليد لبنان وتتمتع بمواهب فنية عديدة، وشمل مسارها المهني تدريس علم الفلسفة، الرسم والتلوين، كتابة الشعر والقصص، وعمل والكتب اليابانية المطوية على شكل أكورديون (اللوبيريلو) التي استخدمت فيها الحبر والألوان المائية لإظهار أعمال الشعراء العرب المشهورين، مثل الشاعر أدونيس ومحمود درويش. أمضت اتيل غالبية حياتها في الولايات المتحدة، لكن شوقها للوطن لا يزال يلازمها لغاية اليوم، وتقول في سلسلة من اللقاءات مع هانس أولريخ أوبريست المنظم لمعرضها “لقد بدأت التفكير في الرسم على القماش في السنة الأولى التي أتيت للعيش في ولاية كاليفورنيا”، وتتابع “لقد كنت أفتقد دائماً لشيء ما، وأدركت فيما بعد أيام طفولتي في الشرق الأوسط، ومنازلنا الشرقية التي لا تخلو من البساط الأرضي، وكانت أرضية منزلي في كاليفورينا من الخشب، الأمر الذي جعلني أزيد تعلقي بالبساط، ومن هنا كانت بداية أعمالي الفنية مع البساط”. على الرغم من أن ايتل تنحدر من بيروت، إلا أنها على ارتباط قريب بكافة دول العالم العربي. يعود بداية مسارها في الرسم لعام 1959 عندما كانت فنانة متواضعة ترسم لوحات حرب الاستقلال الجزائرية التي بدأت قبل خمس سنوات من الاستقلال، وتضيف في سياق كلامها مع أولريخ عن حياتها في الولايات المتحدة قائلة “نظن دائماً بأننا نعيش معاً، ولكننا في الواقع نعيش في عالمين. ولقد أصابني ألم كبير عندما باتت الحرب على العراق وشيكة، لأنني كنت على علم تام بأنها ستدمر العراق، ولم يكن أقرب أصدقائي على اهتمام بذلك، ومن هنا يمكنني القول بأنني أعيش في عالم موازي لعالمهم، وعلى رغم مسايرتي لهم، كان ما يشغل بالي بأنها ستكون نهاية العراق، وهو ماحدث في النهاية”.

لم يسلط معرض الفنانة منى حاطوم بعنوان الاضطراب الضوء المجرد على هذه القضايا، ولكن معرضها الجذاب الذي عبر به القفص عن العالم بإنارة أخذت أشعتها من اللون الأحمر لإبراز العرض، والتي كانت كافية لتغني عن كلمات للتعبير، وتقول منى “ رسالة المعرض هي عالم يعومه التضارب وعدم الاستقرار”. وفي حالة فن القبعة (المعروفة شعبياً بالقحفية) التي تعتبر من التقاليد العربية وما تحمله من أعمل تطريز تستخدم الشعر الطبيعي، وتقول منى “أتخيل النساء يشددن شعرهن من الغضب والتحكم بهذا الغضب من خلال الصبر ووضع هذه الخصل على القحفية والحجاب الذي بات يستخدم يومياً وشعار يعبر عن المقاومة الفلسطينية. عمل التطريز هنا هو بمثابة لغة أخرى للتعبير الصامت عن المقاومة”. قد تقوم المتاحف الأخرى بعرض أعمال هؤلاء الفنانين، ولكن تم اختيار منى حاطوم لتمثيل هذا المعرض الافتتاحي في برنامج التماثيل الجديد في تيت ببريطانيا عام 2000، إضافة إلى معارض أخرى ومؤسسات مرموقة أخرى شملت مركز بومبيدو في باريس، ومتحف شيكاغو للفن الحديث. بعض ما يجعل المتحف فريداً من نوعه هو مجال ورؤية برامجه، وما يحتويه من مقتنيات وموقعه المميز الفني. لقد كان معرض “ايتل عدنان بكل أبعادها أكبر معرض انفرادي لها، بينما شمل معرض الفنانة منى حاطوم بعنوان اضطراب ما يزيد عن 70 عملاً، تراوحت أحجامها من تمثال رخامي ضخم، إلى لوحة كبيرة بعنوان أوفر ماي ديد بودي، وكان الآخر أكبر معرض انفرادي لها.

لا يقتصر وجود المتحف على دولة قطر، بل على النطاق الإقليمي وأبعد. لقد قام المتحف في مارس 2013 بالاستضافة المشتركة مع دبي للفن، ومنتدى الفن العالمي لفعالية امتدت ستة أيام من المحاضرات والعروض وتدشين أعمال جمعت الفنانين والموسيقيين والكتاب والمفكرين من حول العالم. لقد ظهرت فعاليات المتحف في كلية الفنون المعاصرة في لندن، ومتحف موي للفن في اليابان، بينما اعتبرت فعالية “الشاي مع نفرتيتي” 2012 أول معرض في العالم العربي يجد طريقه إلى العالم، والذي يقدم نظرة عامة فريدة من نوعها على الفن العربي المعاصر، حيث شمل أعمال فنية من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ودول عالمية أخرى، وتمكن من تأسيس سمعته العالمية كمركز للحوار والثقافة، والوصول إلى العالم مع توسع مستمر، وأخذ المتحف العربي للفن الحديث لنفسه اسماً مختصراً بات عنوانه، وهو المتحف.