banner

Audi Q7, 40 TFSI (333 hp)

Output (hp at rpm) 333 / 5,500 – 6,500; Torque (Nm at rpm) 440 / 2,900 – 5,300; Acceleration 0-100 km/h (seconds) 6.9; Top speed (km/h) 243;
Emissions standard EU5 Plus; Cylinder V6; Transmission tiptronic (8-speed); Displacement (ccm) 2,995; Fuel consumption (combined) (in l/100km) 10.7; CO2 emissions (combined) (in g/km) 249.

The border guard looks at my supercharged Audi Q7 (333 hp) with a curious eye. “Tuned?” he asks. As I’m wondering whether you need special papers to cross an international border in a specially specced car, he waves me forward with a happy “enjoy Oman”. You’d struggle to find a friendlier bunch than the UAE’s southern neighbors. Summer in the Gulf is not fun, so the plan is simple. Get out of the city, drive like the wind to the border and then straight into the mountains, to the brand new Alilia Jabal Akhdar Hotel, where summer temperatures are said to be about 20 degrees lower than at sea level. With a bit of luck I’ll be at the hotel in time to sit on the veranda watching the sun go down. But can it really be done in a day from Dubai? You’ve got long highways, border crossings, deep canyons and winding roads to conquer, all before the sun hits the already high mountain horizon.For a job like this you need a quality tool. Something that can eat kilometers by the dozen and climb over deep wadi beds, all while keeping its occupants cool and in the sort of comfort offered only by the most cosseting of lounges. The Audi Q7 was born to do this trip. Fitted with a brand new Performance Edition, the white supercharged 40 TFSI quattro permanent all-wheel drive model I’ll be using is probably more prepared than me to be honest. Its flared arches, black rims and big air grills give it a wider, more muscular demeanor. Not that it needed it. Perfect, as Oman has some of the most incredible backcountry to explore, all of which requires you to leave the safety of the tarmac and do a bit of exploring. My thinking is ‘why go all that way, just to pass by the good bits?’ After dropping down off the mountains, I head down the coastal side of the range towards Muscat, passing through the town of Sohar, the mythical birthplace of Sinbad the legendary sailor. He set out on adventures a little further flung than what I’m attempting, but I give the slightly over the top roundabout monument to him a nod of deference in the hope of some vague enlightenment.

From there, it’s a boring slog towards Muscat, passing lots of small Omani towns that didn’t really merit a second look. I’ve done this part of the trip many times before and as per usual it’s thankfully just a blur. Just before Seeb Airport, I take the turn towards Nizwa, putting the sea behind me. Muscat is just a bit further on and I’m tempted to visit the fantastic capital of Oman, but I’m on a deadline. Although the sun is still high in the sky, I’m conscious of its unrelenting slide towards the horizon.

The temperature is still well into the forties, but in the Audi’s interior things are much cooler. Swathed in Audi exclusive Valcona leather and with the brand’s standard dash and center console layout, it’s a relaxing and surprisingly quiet place to be, despite the fact that I’ve got my foot down to make up the time I lost at the border. The flagship Audi SUV pulls in almost any gear. An output of 333 hp certainly helps, but it’s the 440 Nm of torque that makes all the difference. Breathing out of its twin, oval exhaust pipes, the Q7 has a top speed just north of 240 km/h, but that’s a figure few people will ever explore. It’s flexible and responsive, exactly what you need when you need to make up ground or cover unrelenting terrain.

The road from Muscat passes through the mountains at the Samail Gap, which divides the Hajar Mountains into the Eastern and Western Hajars. The small town that sits in this natural cleft has been of strategic importance for centuries, and even now the town serves as the only gateway from the coast to the interior, avoiding a long drive around either end of the Hajars. At least I’m now heading southwest towards the mountains.

Geologically, Oman has had a tortured past. It’s craggy mountains spear upwards without a single curving contour to be seen. It’s all sharp edges, daunting and imposing. More Mordor than Alpine. Yet it is still beautiful, in a dark, mysterious way.

banner
banner

“It’s too tight to turn around and I don’t fancy the drop, so the only option is to reverse up the hill.”

banner
banner

“The hotel buildings use the stone from the surrounding Hajar Mountains, which is a mix of light grey and black in color.”

Another hour ticks by and after passing through the small town of Izki, I hit the village of Birkat Al Mouz at the foot of Jabal Akhdar, which translates as ‘the green mountain’. During a stop to look around some old derelict Omani houses, the mean-looking Q7 causes a bit of stir with some young local guys. Looking back at the car it’s only then I get to take in the Audi’s real profile. It’s an imposing car with a big presence. The pure mix of white bodywork, 21-inch black rims and tinted windows really works, and the flared wheel arch extensions really set everything off. My Arabic isn’t great, but I get the rough idea of ‘nice car, mate’ and manage a rather poor conversation about where I am heading.

My tourist map of Oman, which I picked up at the border isn’t very accurate and leads me down a road that ends with an open plain, not dissimilar to the Serengeti with random trees dotting the bare ground. I press on, aiming for a parallel road in the distance. For the first time on this trip I get to test the Q7 properly off-road as a dry wadi bed blocks my progress. The only way to cross is by following the diagonal path, testing the suspension’s articulation to its limits. The quaint streets of Omani mountain villages 056 Audi magazine move On the other side there’s a fence I couldn’t see previously, hidden by the bank of the wadi. So it’s back across to the road (albeit via a particularily enticing hill that just needed climbing). I’ve now burned another 30 minutes messing about on the rocks and the sun has sunk a little too low for my liking. Heading up towards the hotel there’s a police checkpoint at the bottom of the climb, stopping any non-4x4s from going any further. If you don’t have an SUV, the hotel will send a car down to pick you up. This is Oman’s answer to Italy’s famed Stelvio pass, yet remains completely unknown. On one particular bend I’m faced with a choice, left or right. I always choose badly, so I should probably do the opposite to what I think is right, but as usual I trust myself and get it wrong.

The asphalt I’ve been enjoying soon degrades into little more than a donkey path with large boulders to avoid. Unnervingly the path has also started heading back down again. Then I’m greeted by what appears to be a solid rock wall, piled there by a digger clearing the road. What appears at first to be an annoyance turns out to be a lifesaver, as I discover there’s a sheer drop on the other side. Quite where the road builder thought this was going to go is beyond me. It’s too tight to turn around and I don’t fancy the drop, so the only option is to reverse up the hill. While there is only one gear it’s a crawl, but nothing seems to faze the Audi. The reversing camera proves extremely handy, especially when I nearly roll over one nasty looking rock. Despite its large size the Audi Q7 is completely untroubled by whatever the Omani road planners throw at it. On the tarmac sections you need to be in ‘sport’ mode and paddle shifting to avoid the sheer scale of the climb slowing you to a crawl, but jumping between second and third with the flick of your wrist does the trick right to the top. Off-road, slow is the fastest way, but the quattro system always feels sure-footed. The hotel sits on a small plateau at the end of the road. There’s no further to go except off the edge and back to the valley below in the shortest way possible. A better bet is to park up and enjoy everything the hotel has to offer. I contemplate trying to get the Q7 close to the edge of the mountain for a picture, but as that would require driving past the pool, the management convince me to try walking instead. The hotel buildings use the stone from the surrounding Hajar Mountains, which is a mix of light grey and black in colour. On the exterior it’s harsh, but it certainly blends in with the surroundings, as the designers intended. Inside, it works so much better, giving a really luxurious feel to the hotel. Think Aspen ski lodge and you’ll be on the right track. The staff are wonderfully helpful and friendly without appearing forced. Amazing Omani hospitality strikes again.

The expansive lobby and high ceilinged restaurant both open out onto a deck, complete with an irrigation channel or ‘falaj’ as it’s known locally. Walk a few steps further and you come to the edge of the canyon below. You can’t actually see the bottom from the hotelside. You need to walk round a bit further to get a good enough angle to see just how far down it goes. Thankfully, a retaining fence keeps everyone safe from a close encounter with Jabal Akhdar’s flora and fauna. The hotel boasts a gym, an infinity pool, a library and possibly the most impressive spa I’ve seen in the whole region. It’s the perfect escape from the hectic life of the region’s bustling cities. The sun, or a bit of it at least, is still poking over the top of the mountain range, so I grab a table as near to the edge of the mountain as possible and order a cold drink. I’ve made it, but only just. Within minutes it’s gone. The Q7 has made the difference, enabling me to get through the tough, but not impenetrable mountains. The view it’s given me is stunning and, as promised by the hotel’s brochure, the temperature has dropped to a quite beautiful 24 degrees, even lower than I was expecting. And what a place to end up. There’s a choice of rooms, ranging from a normal hotel layout in the main building to spacious suites. There are also apartments for anyone coming to the hotel with a bigger family. The decor and fittings are top quality and designed in keeping with the rocky style of the whole property. The hotel runs mountain treks, using local guides, which allow visitors to find out more about the mountain’s eco-system, something the owners are keen to fit in to. There are also plans for a fleet of mountain bikes for guests to use, but bear in mind with no luxury ski lift back to the top this will be for the fit and adventurous, rather than those seeking a relaxing break. The Q7 has carried me hundreds of kilometers, over smooth highways and rock strewn wadi beds. I’ve discovered tiny villages I didn’t know existed and made a few friends along the way (well, the car has anyway). As a partner in a one-day adventure, the Q7 has been the stronger. I’m ready for bed, but I know that if I just turned around and headed back down the winding road it would be more than willing, regardless of the darkness.

banner banner
banner

أودي Q7، TFSI 40
(333
حصان)

القوة الخارجة (حصان عند دورة في الدقيقة) 333/5500-6500، العزم (Nm عند دورة في الدقيقة) 440/2900-5300، التسارع 0-100 كلم/ساعة (ثانية) 6.9، السرعة القصوى (كلم/ساعة) 243، معايير الانبعاث EU5 Pls، الاسطوانات V6، ناقل حركة إلكتروني ويدوي (8 سرعات)، سعة المحرك (سم مكعب) 2995، استهلاك الوقود (المدمج) (لتر/ 100 كلم) 10.7، انبعاثات غاز الكربون (المدمج) (غرام/كلم) 249.

لقد وصلت الآن إلى نقطة الحدود العمانية، ولاحظت بأن ضابط حرس الحدود يركز نظره على سيارتي من طراز أودي Q7 (333 حصاناً) المزودة ليسألني بكل هدوء قائلاً «سيارتك معدله؟». سؤاله أصابني بنوع من العجب وفكرت في داخلي هل احتاج لأوراق خاصة إذا كانت سيارتي معدله لأعبر الحدود؟ الإجابة كانت لا بالطبع، وابتسم الضابط لي قائلاً مرحباً بك في سلطنة عمان. فصل الصيف في منطقة الخليج فصل يكاد يخلو من المتعة نظراً لارتفاع درجات الحرارة، ومخططي كان بكل بساطة هو الخروج من المدينة والقيادة للحدود العمانية ومن ثم التوجه نحو الجبال قاصداً منتجع عليلة جبل الأخضر الجديد الذي يقال بأن درجة الحرارة في الصيف ستكون 20 درجة أقل من درجة الحرارة عند سطح البحر. وإذا حالفني الحظ سأكون جالساً في شرفة الفندق للتمتع بالمشهد وغروب الشمس خلف الجبال. التحدي الذي أراه أمامي هو هل يمكنني أن أحقق كل ذلك خلال يوم واحد من دبي؟ يجب الذكر هنا بأن الرحلة تتطلب قيادة على الطرقات السريعة، إجراءات الحدود والجوازات، قيادة في وديان عميقة وطرق ملتوية قبل أن أصل لوجهتي وقبل غروب الشمس خلف أفق الجبال.

ستحتاج لهذه المهمة سيارة يمكنك الاعتماد عليها، سيارة تعطيك سرعة تتخطى المسافات، واستطاعة على توفيرك بأفضل أداء على صعود المنحدرات وعلى الطرق الوعرة، وفي نفس الوقت توفير أعلى مستويات الراحة والفخامة للركاب لا تقل عن رفاهية خمسة نجوم. السيارة المصممة لرحلة كهذه هي بالطبع أودي Q7. لقد تم تجهيزها بإصدار جديد لمزيد من قوة الأداء، ويمكنني القول بأن هذه السيارة مع التوربو 40 TFSI وميزة الدفع الدائم بالعجلات الأربع بأنها أكثر استعداداً لهذه الرحلة مني. أول ما يلفت نظرك هو تصميم المنحنيات البارزة والمتموجة في الهيكل أعلى الإطارات، وعجلاتها ذات اللون الأسود وشبك الهواء الأمامي الذي يعطيها مظهر أضخم يعكس معنى القوة. يوجد في عُمان العديد من مناطق مذهلة يمكن اكتشافها وزيارتها والتي تتطلب الخروج من الطرقات المعبدة، وهذا هو جزء من خطة رحلتي في القيادة على الطرقات الوعرة واكتشاف بعض من هذه الأماكن. توجهت بعد قيادتي عبر المنطقة الجبلية باتجاه الطريق الساحلي نحو مدينة مسقط مروراً في بلدة صُحار التي يقال بأنها مولد الأسطورة الخيالية سندباد البحار. لقد اشتهر سندباد برحلاته واكتشافاته ومغامراته التي كلل النجاح بعض منها، وها أنا في صحار متجهاً لتحقيق مغامرتي التي أتطلع لتحقيقها.

الطريق بعد مغادرة صُحار يمكنني القول بأنه طريق ممل تنتشر على جوانبه العديد من القرى الصغيرة. لقد سبق لي عدة مرات القيادة في هذه المنطقة ولم أجد ما يثير الاهتمام أو قضاء وقت للاكتشاف في هذه المنطقة. لقد أصبحت الآن قريباً من مطار السيب الدولي، ومن هنا قصدت الطريق المؤدي إلى نزوى ليكون بذلك البحر من خلفي. المسافة من هنا لمسقط ليست بعيدة، وبالطبع لدي رغبة كبيرة في زيارة هذه المدينة العاصمة، لكن الوقت لدي قصير ولا يسمح لي بهذه الزيارة. الشمس لا زالت في منتصف السماء وأنا لا زلت قلقاً ببداية حركتها نحو أفق الغروب. على نطاق الحرارة، لا زالت تتخطى 40 درجة مئوية في الخارج، لكن داخل المقصورة في أودي الجو رائع ومريح، فهنالك مقاعد جلد فالكونا الحصرية لأودي، ولوحة أجهزة أمامية وصندوق الوسط بتصميم خلاب وعملي، وعلى مستوى الهدوء فهو ممتاز جداً على الرغم من أن سرعتي عالية لتعويض ما خسرته من وقت في الحدود جداً لكن الهدوء يعم على كافة المقصورة. ما يميز سيارة أودي الرياضية للاستخدامات المتعددة (SUV) هو قوتها في الدفع لأي مستوى ناقل الحركة الذي يتم اختياره، وهنالك بالطبع محرك بقوة 333 حصان له دوره في المساعدة، وعزم بقوة 440 Nm يضع لمسات أساسية في القوة أيضاً. تنفس المحرك يتم من خلال أنابيب العادم بتصميمها البيضاوي، وتبلغ سرعة Q7 القصوى 240 كلم في الساعة، ولكن القليل سيقومون القيادة بهذه السرعة. تتميز السيارة بمرونتها وسرعة تجاوبها لما تريد عمله على الطرقات المعبدة أو الوعرة.

banner
banner

«من الصعب الدوران هنا، ولا أرغب السقوط في الهاوية لذلك قررت الرجوع لصعود التل»

banner
banner

«استخدم المبنى صخور وحجارة من المناطق الجبلية المحيطة ولونها رمادي فاتح واسود»

يأخدك الطريق بعد مسقط عبر الجبال لممر يعرف باسم فتحة سمايل التي تقسم سلسلة جبال الحجر للجزء الشرقي والغربي. والبلدة الصغيرة المتربعة على هذا الصدع الطبيعي حظيت بمكانتها الإستراتيجية لقرون عديدة ولا زالت لغاية اليوم تعد البوابة الوحيدة من الساحل إلى الأراضي الداخلية لتجنب قيادة طويلة حول نهاية سلسلة جبال الحجر. اتجاهي الآن هو في الجنوب الغربي نحو الجبال. إذا ألقينا نظرة سريعة سنجد بأن عُمان على الصعيد الجيولوجي لها تاريخ صعب، وجبال مرتفعة ذات تضاريس قاسية وشبه خالية من المنحنيات أو سهولة التنقل بها وعبورها، غالبية الجبال تحتضن جوانب حادة مما يجعلها أقسى وأصعب من جبال الألب، ولكن لهذه الجبال سحر في جمالها بطريقتها الخاصة.

لقد مضت ساعة أخرى بعد المرور ببلدة إزكي، وأصبحت الآن قريب من قرية بركة الموز الكائنة في أسفل سهول الجبل الأخضر. قررت التوقف لفترة قصيرة في منطقة تنتشر بها البيوت العمانية القديمة عندما أتى عدد من شباب القرية لمشاهدة السيارة وعلى الرغم من عائق اللغة، أدركت بأنهم أعجبوا بأودي Q7. يمكنني القول بتجرد كامل بأن هذه السيارة فعلاً تنال الإعجاب. هنالك دمج رائع لهيكلها بلونها الأبيض مع العجلات بلونها الأسود مقاس 21 بوصة، والمنحنيات البارزة في الهيكل أعلى الإطارات، أضف بذلك الزجاج الملون، أنها وصفة متكامل. وكما قلت سابقاً لغتي العربية بسيطة جداً ولكن فهمت بوضوح رسالة هؤلاء الشباب وقولهم لي «سيارة رائعة يا صديقي». لم تكن خريطة دليل السائح التي حصلت عليها عند نقطة الحدود دقيقة جداً وكانت تدلني إلى طريق نهايته أراضي مسطحة، وبالطبع لن تكون هذه المسطحات مماثلة لما نراه ي أفريقيا ومنتزهاتها الوطنية. قررت المضي والبحث عن طريق موازي لاحقاً. لكنني سعيد لأنني وللمرة الأولى سأقوم باختبار Q7 على الطرقات الوعرة والقيادة على مسارات الأنهار الجافة في الوديان التي قد تكون عائقاً في تقدمي. الطريقة الوحيدة للعبور هي اتباع مسار مائل لاختبار نظام التعليق والتماسك لأبعد حدود. ولكن يوجد في الطرف المقابل سور سبق وأن لاحظته ولكنه مختفي عن طريق خلف ضفة الوادي ولا يمكن رؤيته من هنا، وقررت من أجل ذلك عبور الطريق (قد يتطلب مني أن أتسلق التل). لقد أدت محاولتي لخسارة 30 دقيقة من وقتي وأنا في بحث عن مسار عبر الصخور والشمس باتت في رحلتها باتجاه الغرب. في الطريق المؤدي للفندق يوجد نقطة شرطة تقوم بإيقاف جميع السيارات التي ليست من فئات الدفع الرباعي وتمنعها من المتابعة. وإذا كانت سيارتك عادية، سيقوم الفندق في استقبالك ونقلك بسيارة دفع رباعية.

يقول المثل، لكل شيء نهاية، النهاية لي هنا هي الطريق المعبد الذي بدأ بالتلاشي ليصبح مسار للماعز وصخور كبيرة يجب أن أتجنبها. وما أرعبني هو أن الطريق بات يتجه نحو أسفل الجبل مجدداً. ولسوء حظي بدى أمامي جدار من الصخر الصلب يبدو أنه نتيجة عمل آليات الحفر لشق الطريق، لكن ما بدى في بادئ الأمر من استحالة ورعب تحول ليكون منقذاً للحياة عندما اكتشفت منحدراً حاداً على الطرف الآخر. إنه بالقرب من المكان الذي يعمل طقم عمل بناء الطريق. الدوران سيكون صعب جداً لأن الطريق ضيق ولا أرغب السقوط في الهاوية، لذلك قررت الرجوع للخلف وتسلق المنحدر، وسأستخدم لذلك ناقل الحركة الأول لمزيد من التماسك الذي تقدمه لي أودي. الرجوع للخلف كان الحل العملي ولكنني أوشكت خلال الرجوع الاصطدام بصخرة كبيرة. على الرغم من حجم أودي Q7 الكبير إلا أنها متينة وقادرة على تحمل طرقات عمان الوعرة. عند القيادة على الطرق المعبدة من المفضل اختيار النمط الرياضي وتغيير السرعة باستخدام الدواسة لتجنب تراجع السرعة عند صعود المنحدرات، لكن التغيير بين السرعة الثانية والثالثة هو الحل الأمثل للحصول على أفضل قوة وسرعة. يقع هذا الفندق على سهل صغير عند نهاية الطريق، ولا يوجد مكان للمضي للأمام إلا لغاية الحافة والخلف نحو الوادي في الأسفل وهو أقصر طريق ممكن. بعد التفكير في الأمر، قررت إيقاف السيارة والتمتع بما يقدمه الفندق من مرافق ومزايا. لقد حاولت وضع Q7 بالقرب من الحافة الحادة للجبل لالتقاط صورة جميلة، لكن ذلك يتطلب القيادة بالقرب من بركة السباحة ولم تبدي إدارة الفندق موافقتها على هذه الفكرة. استخدم الفندق في بناءه صخور وحجارة من المناطق الجبلية المحيطة، وهي خليط من صخور لونها رمادي فاتح وأسود. قد يبدو لك من أول نظرة قساوة التصميم الخارجي لهذا البناء، ولكنه يندمج بسلاسلة مع البيئة المحيطة به التي كانت رؤية مصمصي الفندق. على نطاق التصميم الداخلي، أخذ التصميم من الفخامة خيوطه، ويمكن مقارنته مع منتجع تزلج على الثلج في مدينة أسبين الأمريكية. لدى الفندق طاقم عمل ممتاز يتحلى بروح المساعدة الحميمة، وكما هو الحال في كافة أنحاء سلطنة عمان الكرم والضيافة أمر غني عن التعريف هنا.

ردهة الفندق واسعة وذات سقف عالي جداً، وهنالك مطعم مع جلسة داخلية وخارجية، وبه فلج وهو عبارة عن نظام ري تقليدي في عمان. وعلى بعد خطوات معدودة ستكون على الحافة وإطلالة على الأخدود في أسفل الجبل. يمكنك من هنا مشاهدة أسفل الجبل. وعليك المشي قليلاً للحصول على زاوية مشاهدة جيدة تعطيك صورة واضحة عن مدى علو الفندق من أسفل الجبل. هنالك سور للتأكد من سلامة الجميع. مرافق الفندق تشمل صالة تمارين رياضية، مكتبة، ومركز سبا مميز جداً، إنه مكان ممتاز للهروب من ضجيج المدينة. لا زالت الشمس أو جزء منها يطل علينا من قمم سلسلة الجبال القريبة من هنا، وقررت أن أختار طاولة قريبة من الحافة وطلب مشروبي المفضل لأتمتع بآخر دقائق من أشعة الشمس. لقد تمكنت أودي Q7 من وضع الفرق ومكنتني من خوض الطرق الوعرة والعوائق والتوغل داخل هذه الجبال القاسية. المشهد من هنا خيالي ومماثل جداً لما تم وصفه في كتيب ترويج الفندق، والحرارة أصبحت 24 درجة مئوية وهي أقل مما توقعته. الفندق رائع، وخيارات الغرف كثيرة، هنالك غرف فندق عادية في المبنى الرئيسي للفندق وأجنحة واسعة. وهنالك أيضاً شقق مفروشة مناسبة جداً للعائلات. التصميم والديكور غني بالفخامة والجودة وأخذ طابعه الحجري الواضح في كافة أرجاء الفندق. يقدم الفندق للزوار فرصة المشي في الجبال مع دليل من أهالي المنطقة لإتاحة الفرصة للزوار في التعرف على الأنظمة البيئية في هذه المنطقة الجبلية. هنالك خطة لتقديم خدمة الدراجات الجبلية للزوار، لكن عليك أن تتذكر إذا قررت الذهاب في رحلة على الدراجات الجبلية بأنه لا يوجد هنا مصعد كما هو الحال في منتجعات التزلج على الثلج، مما يعني أنه يجب أن تتحلى بلياقة بدنية جيدة. لقد صحبتني Q7 لمئات من الكيلومترات عبر طرق سفر سريعة، ومسارات جبلية وعرة، واكتشفت في هذه الرحلة قرية صغيرة لم أكن على علم بوجودها، وبالطبع تعرفت على مزيد من الأصحاب (ربما ليس لي بل للسيارة). ولا يسعني القول بأنه بعد يوم من رفقة هذه السيارة لي في مغامرتي أثبتت لي Q7 مدى قوتها ومتانتها التي كانت أقوى مني شخصياً. لقد حان الوقت للنوم، ولكنني على ثقة تامة بأنني إذا قررت العودة الآن والقيادة في الليل على الطرقات الوعرة والملتوية ستكون Q7 جاهزة دائماً.

banner banner