knowledge-banner

Revolution
of knowledge

People, smartphones, cars and industrial sensors have one thing in common: They all produce data. The meaningful evaluation of this information is what experts refer to as big data—a knowledge revolution sweeping all aspects of life from mobility through business to science.

By Eva Bolhoefer (copy)

Every SMS sent, every link clicked on, every picture loaded on Facebook, every map accessed via a smartphone and every online purchase represents a single drop of data that joins with others to flow into a sea of information. The meaningful capture and analysis of these vast oceans of data is what experts refer to as big data. And the waters are rising rapidly. According to a video on the topic made by the Media Authority of North Rhine-Westphalia in Germany, if the content of all the cuneiform tablets, papyrus scrolls, vinyl records, video cassettes and discs was added together, we would find that from the beginning of recorded time up until the digital revolution in 2003 humanity produced roughly five billion gigabytes of data. While in 2011, it took just 48 hours for the same quantity of data to build up, by 2013 it accumulated every ten minutes. In the future, complex software systems will enable us to analyze this data and create forecasts that guide us in making the right decisions. In a word, data helps us keep a handle on our complex world. Rick Smolan, a respected American photojournalist and big data expert, puts it like this: “The best definition that I’ve heard came from my friend Marissa Mayer, CEO of Yahoo. She said that you have to imagine there is a technology that makes it possible to visualize our planet’s nervous system.” In his book, The Human Face of Big Data, Smolan uses 150 photographs and eleven essays to present this abstract ocean of data in real and tangible ways.

big data could have as significant an impact on society as the development of language or art.
knowledge-banner

With his project entitled The Human Face of Big Data, which is available as a book on Amazon under the link amzn.to/UhubvR and as an app under bit.ly/WJD85M, respected photojournalist Rick Smolan makes sense of the abstract concepts behind big data.

we need to remember that mobility can be fun.
knowledge-banner

For over 30 years Philip Parsons, former dean for urban planning at Harvard University, has devoted himself to data-based panning and the reciprocal effects of physical environment and human quality of life. He is also the founder of Sasaki Strategies, an internationally renowned think tank for strategic planning, design and data visualization.

Extracting relevant findings and analyses from these huge data sets in real time has enormous potential for science and business. Before big data, long-running studies and research were required to gather and assess compelling information. “Imagine you put your hand on a hot stove and only noticed it much later. By then, you’ll have suffered significant damage to your hand. That’s how slow we used to be in gathering data,” explains Smolan. By conducting analyses in real time we’re tapping into a mine of information. This is precisely why experts see big data as a knowledge revolution. It’s unprecedented—up until today human history has been marked by an incomplete picture of the facts. Now, an excess of information could unleash a cultural revolution beyond our imagining. Seen in terms of the big data time line, however, we’re currently still in the Stone Age. We lack the right tools to squeeze the best out of the information. In the hands of responsible researchers, business leaders and programmers, such tools, once invented, could change the world for the better. But the power of big data also carries risks that must be acknowledged. “A hammer can be used to build a house or break it down. We shouldn’t underestimate the pitfalls—which were painfully apparent in the NSA scandal,” points out Smolan. “You just have to imagine an all-knowing elite that analyzes our data to manipulate us. The result would be that personal freedom—one of the greatest achievements of Western civilization—would vanish.” Which is why data privacy is key if mass surveillance is to remain nothing but a distant dystopian threat. “If we treat big data with respect, its impact on society could be as significant as the development of language or art,” says Smolan.

knowledge-banner

At the international Consumer Electronics Show in Las Vegas, the Audi Urban Future Initiative used an interactive city model to showcase research findings, such as how technology can help to get people from A to B efficiently and comfortably.

Already there are a wealth of examples of and promising applications for big data, especially in medicine. American geneticist and director of the National Institutes of Health, Francis Collins, predicts that, thanks to big data, DNA sequencing will only cost $40 in a few years’ time. Six years ago, the process carried a price tag of $100,000. Originally, decoding the human genome took 20 years. Today, highly sophisticated computer technology and patient data analysis mean DNA can be sequenced in a matter of days. “Soon it will be as routine as a flu shot. Before doctors start treatment, they will first check the patient’s DNA so that therapeutic measures are tailored to the individual,” explains Smolan. This means that each person in the future will get the care most beneficial to them. It’s like having an instruction manual for every individual. Plus, all of these manuals will be captured and analyzed by a supercomputer with a view to finding new courses of treatment.

There’s another side to big data, which American IT journalist and private investor Esther Dyson describes as what’s really “big” about big data—the breakthrough in sensor technology. In her essay The Human Face of Big Data, she writes that it will soon be possible to develop tiny, intelligent and affordable sensors, which can be integrated in their billions into the natural environment and communicate with each other without human intervention. In everyday life, our intelligent devices will then operate and interact with each other independently, simply adhering to rules set by people. They will network with other smart devices, organizing themselves by exchanging data. In concrete terms, this may encompass monitoring a patient’s vital signs, tracking the migratory patterns of fish shoals in the South Pacific, measuring traffic during rush hour in São Paulo or a million other phenomena. “We live in a world filled with intelligent devices, each of which comes with an IP address, some kind of self-awareness and a virtual identity,” adds Dyson. “When we talk about big data, we often think about the analysis of information and statistical results. But the dynamic, real-time interaction between these complex devices is actually far more valuable.”

At the end of the nineties, researchers at the Massachusetts Institute of Technology (MIT) in Boston coined the term Internet of Things to refer to the automatic, mobile and Internet-based communications between objects that Dyson is referring to. This machine-to-machine communication plays an important role, above all in the automotive industry. Audi unveiled an example of this at this year’s CeBIT trade show in Hanover in the shape of its James 2025—a simulation model that gives a foretaste of piloted driving in the future. It may not be too long before cars drive themselves on sections of certain routes, such as the freeway. All the driver has to do is press two buttons on the steering wheel and autopilot James takes over the controls. At the same time, the vehicle interior is transformed into a living room on wheels for the driver to relax in. Innovative technologies such as these have been developed at breakneck speed in just a few decades. While back in the eighties everyone thought a talking, self-piloting car like KITT from the cult TV series Knight Rider was science fiction, today, navigation and assistance systems are standard equipment in cars.

The Audi Urban Future Award, bannered the Next Leap in Mobility, is also dedicated to the theme of big data. Four interdisciplinary teams in Berlin, Mexico City, Seoul and Boston are contesting the award with concepts to drive a mobility revolution. The U.S. team, spearheaded by Philip Parsons, former dean for planning at Harvard University, is working on blurring the lines between mobility and immobility. Together with designer Janne Corneil and mobility expert Federico Parolotto, he is exploring what advantages automotive technologies such as piloted driving can offer tomorrow’s city planners. Their idea is to develop an online multi-modal mobility marketplace called 4M for carmakers, entrepreneurs and the public sector, which will provide a platform for groundbreaking mobility innovations. “We need this dynamic and open marketplace as a catalyst to spur advances such as piloted parking and driving as well as networked communication between vehicles and traffic lights,” explains Parsons. He adds that this platform has many valuable facets, both for innovators as well as the man on the street. The key is finding the right balance between the role of the public sector and private enterprise. For Parsons, a multi-modal mobility marketplace will allow customers to shop around for a variety of service providers offering personalized mobility solutions.

But how can 4M positively influence the way we experience the urban environment going forward? “At the moment, our experiences of mobility in the city are predominantly negative—bottlenecks, noise, air pollution, limited space and dangerous conditions for cyclists. We need to remember that cities are places for people, not machines, and that mobility can be fun,” comments the city planner. He adds that 4M could lay the groundwork for a dynamic synergy between private innovators and policymakers. “By developing mechanisms such as 4M, innovations including piloted parking can be advanced. The upshot is that, for one, demand for parking spaces in urban areas would be drastically reduced, alleviating traffic in the megacities of the future.” The potential goes far beyond mobility. “This could completely change the way we perceive cities—how we learn and where we meet, how we come up with new ideas and how we live together in communities,” explains Parsons. If 4M succeeds in making mobility in urban areas attractive again, then the traffic hubs through which masses of people pass will become places for socializing and exchanging news and views. Once we see the journey as the destination, these nerve centers can lend themselves to art, culture and education. Examples such as these show that big data has already ushered in the knowledge revolution, bringing with it great opportunities that now just need to be suitably harnessed.

knowledge-banner

Audi Urban Future Award

With the Audi Urban Future Award, Germany’s most richly endowed architecture competition, the four rings initiated an open-ended, interdisciplinary exploration of mobility concepts for major cities in 2010. In March 2011, AUDI AG decided to confer the award within the context of the long-term Audi Urban Future Initiative, which aims to engage respected experts in a dialog on urban mobility. In this latest edition of the competition, the Audi Urban Future Award is bannered the Next Leap in Mobility and takes big data into account.
The four teams have until October to develop their concepts, when an interdisciplinary panel of international judges will decide which project will garner the 2014 Audi Urban Future Award and €100,000 in prize money. In the coming months, all the nominated competition entries will be documented in detail on the Audi Urban Initiative website (www.audi-urban-future.com). Team members will provide progress updates on their projects via blog entries with video reports and simulations.


ثورة
المعرفة

يشترك الناس والهواتف الذكية والسيارات وأجهزة الاستشعار الصناعية بقاسم مشترك: فجميعهم ينتجون البيانات. ويمثل التقييم المعنوي لهذه المعلومات ما يشير الخبراء باسم البيانات الضخمة، أي ثورة المعرفة التي تجتاح جميع جوانب الحياة بدءاً من وسائل النقل ومروراً بعالم الأعمال ووصولاً إلى العلوم.

بقلم: إيفا بولهويفر

knowledge-banner
big data could have as significant an impact on society as the development of language or art.
knowledge-banner

من خلاله مشروعه الذي يحمل اسم «الوجه الإنساني للبيانات الضخمة» والمتوفر بصيغة كتاب في موقع «أمازون» على الرابط (amzn.to/UhubvR) وكتطبيق على الرابط (bit.ly/WJD85M)، يوضح المصور الصحفي المرموق ريك سمولان المفاهيم المجردة التي تقف خلف البيانات الضخمة.

تمثل كل رسالة نصية قصيرة يتم إرسالها، وكل رابط يتم النقر عليه، وكل صورة يتم تحميلها على «فيسبوك»، وكل خريطة يتم فتحها عبر الهاتف الذكي، وكل عملية شراء عبر الإنترنت، قطرة واحدة من البيانات التي تنضم إلى غيرها لتتدفق إلى بحر هائل من المعلومات. ويجسد الرصد والتحليل الهادف لهذه الكميات الهائلة من البيانات ما يشير إليه الخبراء بالبيانات الضخمة، وهي كميات تواصل ازديادها بسرعة فائقة. ووفقاً لمقطع فيديو حول هذا الموضوع، قامت بإعداده هيئة الإعلام في ولاية شمال الراين-وستفاليا في ألمانيا، فإن جمع محتوى جميع الألواح المسمارية ولفائف البردي والسجلات المدونة على القماش وأشرطة الفيديو والأقراص معاً، سنجد أنه من بداية فترة التسجيل وحتى الثورة الرقمية في عام 2003، أنتجت الإنسانية نحو خمسة مليارات غيغابايت من البيانات. تمثل كل رسالة نصية قصيرة يتم إرسالها، وكل رابط يتم النقر عليه، وكل صورة يتم تحميلها على «فيسبوك»، وكل خريطة يتم فتحها عبر الهاتف الذكي، وكل عملية شراء عبر الإنترنت، قطرة واحدة من البيانات التي تنضم إلى غيرها لتتدفق إلى بحر هائل من المعلومات. ويجسد الرصد والتحليل الهادف لهذه الكميات الهائلة من البيانات ما يشير إليه الخبراء بالبيانات الضخمة، وهي كميات تواصل ازديادها بسرعة فائقة. ووفقاً لمقطع فيديو حول هذا الموضوع، قامت بإعداده هيئة الإعلام في ولاية شمال الراين-وستفاليا في ألمانيا، فإن جمع محتوى جميع الألواح المسمارية ولفائف البردي والسجلات المدونة على القماش وأشرطة الفيديو والأقراص معاً، سنجد أنه من بداية فترة التسجيل وحتى الثورة الرقمية في عام 2003، أنتجت الإنسانية نحو خمسة مليارات غيغابايت من البيانات.

القرارات الصحيحة. وباختصار، تساعدنا البيانات على التحكم بعالمنا الذي يتميز بطبيعة متزايدة التعقيد.
ويعبّر ريك سمولان، المصور الصحفي الأمريكي المرموق وخبير البيانات الضخمة عن هذا بقوله: «جاء أفضل تعريف سمعته من صديقتي ماريسا ماير، الرئيس التنفيذي لشركة ياهو التي قالت أنه يتعين علينا تخيل وجود تقنية تتيح تصور الجهاز العصبي لكوكبنا». وفي كتابه «الوجه الإنساني للبيانات الضخمة»، يستخدم سمولان 150 صورة وأحد عشرة مقالة لتقديم هذا المحيط الهائل من البيانات بطرق حقيقية وملموسة.

وينطوي استخراج النتائج والتحليلات ذات الصلة من مجموعات البيانات الضخمة هذه بشكل فوري على امكانات هائلة لحقل العلم وعالم الإعمال. وقبل البيانات الضخمة، تعين على الدراسات والبحوث التي استمرت لفترات طويلة الجري جمع وتقييم المعلومات المقنعة.

ويوضح سمولان: «تخيل أنك وضعت يدك على موقد ساخن ولم تلاحظ ذلك حتى وقت لاحق. وبحلول ذلك الوقت، ستكون يدك قد تعرضت لإصابة كبيرة. وهذه هي الوتيرة البطيئة التي اعتدنا فيها جمع البيانات». وعبر إجراء التحليلات بشكل فوري، نقوم باستكشاف منجم هائل من المعلومات. ولهذا بالضبط ينظر الخبراء إلى البيانات الضخمة كثورة للمعرفة. فهي سابقة لم تحصل من قبل على الإطلاق، لاسيمّا أن التاريخ البشري حتى اليوم اتسم برؤيته لصورة ناقصة للحقائق. أما اليوم، فمن شأن وجود فائض من المعلومات أن يطلق العنان لثورة ثقافية تفوق قدرتنا على التخيل.

ومن زاوية الخط الزمني للبيانات الضخمة، ما زلنا حتى اليوم في العصر الحجري، إذ أننا نفتقر إلى الأدوات المناسبة لاستخراج أفضل النتائج من المعلومات. ولدى ابتكارها، من شأن وضع هذه الأدوات بين أيدي الباحثين المسؤولين وقادة الأعمال والمبرمجين أن يسهم في تغيير العالم للأفضل. لكن قوة البيانات الضخمة قد تنطوي أيضاً على مخاطر لا بد من تقييمها. ويشير سمولان قائلاً: «يمكن استخدام المطرقة لبناء منزل أو هدمه. وعلينا ألا نقلل من تقدير المزالق، الأمر الذي كان واضحاً بشكل مؤلم في فضيحة وكالة الأمن القومي الأمريكية. وعلينا فقط أن نتخيل تعرف كل المعلومات وتقوم بتحليل بياناتنا بهدف التلاعب بنا، لتكون النتيجة زوال الحرية الشخصية التي تعد واحدة من أعظم إنجازات الحضارة الغربية. ولهذا السبب تتسم خصوصية البيانات بأهمية محورية إذا كان لمراقبة الجمهور أن تبقى بمثابة تهديد شرير بعيد. ويضيف سمولان: «إذا تعاملنا مع البيانات الضخمة باحترام، يمكن لتأثيرها على المجتمع أن يكون هائلاً ومفيداً مثل تطوير اللغة أو الفن».

وهناك بالفعل الكثير من الأمثلة والتطبيقات الواعدة للبيانات الضخمة، وخاصة في مجال الطب. ويتوقع فرانسيس كولينز، خبير الوراثة الأمريكي ومدير معاهد الصحة القومية، أنه وبفضل البيانات الضخمة، ستكلف اختبارات سلسلة الحمض النووي 40 دولاراً فقط في غضون سنوات قليلة. فقبل ستة أعوام، كانت هذه العملية تكّلف 100 ألف دولار. وفي الأساس، استغرقت جهود فك رموز الجينوم البشري 20 عاماً، بينما يمكن لتكنولوجيا الكمبيوتر المتطورة وتحليلات بيانات المرضى أن تقوم اليوم بسلسلة الحمض النووي في غضون أيام. ويتابع سمولان: «خلال فترة زمنية قصيرة، سيكون الموضوع روتينياً كلقاح ضد مرض الانفلونزا. وقبل بدئهم بالعلاج، سيقوم الأطباء أولاً بمعاينة الحمض النووي للمريض لتخصيص سبل العلاج بما يتناسب مع احتياجات المريض». ويعني ذلك أن كل إنسان في المستقبل سيحصل على الرعاية الأكثر فائدة له، وهذا أشبه بوجود دليل تعليمات مخصص لكل فرد. وعلاوة على ذلك، سيتم رصد وتحليل كل هذه الأدلة بواسطة جهاز كمبيوتر عملاق بهدف إيجاد برامج علاجية جديدة. ولكن البيانات الضخمة تنطوي على وجه آخر، وهذا ما تصفه استير دايسون الصحفية الأمريكية المتخصصة بتكنولوجيا المعلومات والمستثمرة من القطاع الخاص، بالوجه الضخم بالفعل للبيانات الضخمة، أي تحقيق اختراع رائد في تقنيات الاستشعار. وفي مقالها «الوجه الإنساني للبيانات الضخمة»، كتبت استير قائلة أنه سيتسنى في الوقت القريب تطوير أجهزة استشعار صغيرة وذكية وبأسعار معقولة، يمكن دمج المليارات منها في البيئة الطبيعية لتتواصل مع بعضها البعض دون تدخل بشري.

we need to remember that mobility can be fun.
knowledge-banner

لمدة تزيد على 30 عاماً، كرّس فيليب بارسونز، العميد السابق للتخطيط العمراني في جامعة هارفارد، نفسه للتخطيط القائم على البيانات والتأثيرات المتبادلة بين البيئة المادية وجودة الحياة البشرية. وبارسونز أيضاً مؤسس «ساساكي ستراتيجيز»، المؤسسة البحثية الشهيرة على مستوى العالم والمعنية بالتخطيط الاستراتيجي وتصميم وتصور البيانات.

knowledge-banner

في معرض «الالكترونيات الاستهلاكية» الدولي الذي استضافته لاس فيغاس، تم استخدام «مبادرة أودي للمستقبل العمراني» كنموذج مدينة تفاعلي لاستعراض نتائج البحوث التي تتناول مثلاً دور التكنولوجيا في مساعدة الناس على التنقل من وجهة إلى أخرى براحة وكفاءة.

knowledge-banner

جائزة أودي للمستقبل العمراني

من خلال «جائزة أودي للمستقبل العمراني»، المسابقة الأغنى في مجال الهندسة العمرانية على مستوى ألمانيا، أطلقت علامة «أودي» الشهيرة بحلقاتها الأربعة حملة استكشاف مفتوحة ومتعددة التخصصات لاستكشاف وسائل النقل في المدن الرئيسية في عام 2010. وفي مارس 2011، قررت شركة «أودي» منح الجائزة ضمن سياق «مبادرة أودي للمستقبل العمراني» طويلة الأمد، التي تهدف إلى تعزيز مشاركة الخبراء المرموقين في الحوار حول سبل التنقل في ال مناطق العمرانية. وفي هذه النسخة الأخيرة من المسابقة، تنطلق «جائزة أودي للمستقبل العمراني» تحت شعار «القفزة التالية في مجال التنقل»، وتأخذ البيانات الضخمة بعين الاعتبار. وأمام الفرق الأربعة مهلة حتى شهر أكتوبر لتطوير مفاهيمها، حيث ستقوم لجنة متعددة التخصصات من الحكام الدوليين باختيار المشروع المخوّل بالفوز بجائزة أودي للمستقبل العمراني لعام 2014 وبمبلغ نقدي قدره 100 ألف يورو. وعلى مدار الأشهر المقبلة، سيتم توثيق كافة مشاركات المسابقة بالتفصيل على موقع «مبادرة للمستقبل العمراني (www.audi-urban-future.com)، كما سيقوم أعضاء الفرق بتوفير أحدث مستجدات التقدم المحرز في مشاريعهم عبر مشاركات المدونة المرفقة بالتقارير المصوّرة والمحاكاة.


ويوضح سمولان: «تخيل أنك وضعت يدك على موقد ساخن ولم تلاحظ ذلك حتى وقت لاحق. وبحلول ذلك الوقت، ستكون يدك قد تعرضت لإصابة كبيرة. وهذه هي الوتيرة البطيئة التي اعتدنا فيها جمع البيانات». وعبر إجراء التحليلات بشكل فوري، نقوم باستكشاف منجم هائل من المعلومات. ولهذا بالضبط ينظر الخبراء إلى البيانات الضخمة كثورة للمعرفة. فهي سابقة لم تحصل من قبل على الإطلاق، لاسيمّا أن التاريخ البشري حتى اليوم اتسم برؤيته لصورة ناقصة للحقائق. أما اليوم، فمن شأن وجود فائض من المعلومات أن يطلق العنان لثورة ثقافية تفوق قدرتنا على التخيل.

ومن زاوية الخط الزمني للبيانات الضخمة، ما زلنا حتى اليوم في العصر الحجري، إذ أننا نفتقر إلى الأدوات المناسبة لاستخراج أفضل النتائج من المعلومات. ولدى ابتكارها، من شأن وضع هذه الأدوات بين أيدي الباحثين المسؤولين وقادة الأعمال والمبرمجين أن يسهم في تغيير العالم للأفضل. لكن قوة البيانات الضخمة قد تنطوي أيضاً على مخاطر لا بد من تقييمها. ويشير سمولان قائلاً: «يمكن استخدام المطرقة لبناء منزل أو هدمه. وعلينا ألا نقلل من تقدير المزالق، الأمر الذي كان واضحاً بشكل مؤلم في فضيحة وكالة الأمن القومي الأمريكية. وعلينا فقط أن نتخيل تعرف كل المعلومات وتقوم بتحليل بياناتنا بهدف التلاعب بنا، لتكون النتيجة زوال الحرية الشخصية التي تعد واحدة من أعظم إنجازات الحضارة الغربية. ولهذا السبب تتسم خصوصية البيانات بأهمية محورية إذا كان لمراقبة الجمهور أن تبقى بمثابة تهديد شرير بعيد. ويضيف سمولان: «إذا تعاملنا مع البيانات الضخمة باحترام، يمكن لتأثيرها على المجتمع أن يكون هائلاً ومفيداً مثل تطوير اللغة أو الفن».

وهناك بالفعل الكثير من الأمثلة والتطبيقات الواعدة للبيانات الضخمة، وخاصة في مجال الطب. ويتوقع فرانسيس كولينز، خبير الوراثة الأمريكي ومدير معاهد الصحة القومية، أنه وبفضل البيانات الضخمة، ستكلف اختبارات سلسلة الحمض النووي 40 دولاراً فقط في غضون سنوات قليلة. فقبل ستة أعوام، كانت هذه العملية تكّلف 100 ألف دولار. وفي الأساس، استغرقت جهود فك رموز الجينوم البشري 20 عاماً، بينما يمكن لتكنولوجيا الكمبيوتر المتطورة وتحليلات بيانات المرضى أن تقوم اليوم بسلسلة الحمض النووي في غضون أيام. ويتابع سمولان: «خلال فترة زمنية قصيرة، سيكون الموضوع روتينياً كلقاح ضد مرض الانفلونزا. وقبل بدئهم بالعلاج، سيقوم الأطباء أولاً بمعاينة الحمض النووي للمريض لتخصيص سبل العلاج بما يتناسب مع احتياجات المريض». ويعني ذلك أن كل إنسان في المستقبل سيحصل على الرعاية الأكثر فائدة له، وهذا أشبه بوجود دليل تعليمات مخصص لكل فرد. وعلاوة على ذلك، سيتم رصد وتحليل كل هذه الأدلة بواسطة جهاز كمبيوتر عملاق بهدف إيجاد برامج علاجية جديدة. ولكن البيانات الضخمة تنطوي على وجه آخر، وهذا ما تصفه استير دايسون الصحفية الأمريكية المتخصصة بتكنولوجيا المعلومات والمستثمرة من القطاع الخاص، بالوجه الضخم بالفعل للبيانات الضخمة، أي تحقيق اختراع رائد في تقنيات الاستشعار. وفي مقالها «الوجه الإنساني للبيانات الضخمة»، كتبت استير قائلة أنه سيتسنى في الوقت القريب تطوير أجهزة استشعار صغيرة وذكية وبأسعار معقولة، يمكن دمج المليارات منها في البيئة الطبيعية لتتواصل مع بعضها البعض دون تدخل بشري.

وفي الحياة اليومية، ستقوم أجهزتنا الذكية حينها بالعمل والتفاعل مع بعضها البعض بشكل مستقل، وتلتزم ببساطة بالقوانين التي وضعها الإنسان. فهي ستتواصل مع الأجهزة الذكية الأخرى لتقوم بتنظيم أنفسها عبر تبادل البيانات. وبمصطلحات مباشرة، قد يشمل ذلك مراقبة العلامات الحيوية للمريض، وتتبع أنماط هجرة أسماك المياه الضحلة في جنوب المحيط الهادئ، وقياس حركة المرور خلال ساعة الذروة في سان باولو أو ملايين الظواهر الأخرى. وتضيف استير: «نعيش في عالم مليء بالأجهزة الذكية التي يحمل كل واحد منها عنوان بروتوكول الإنترنت ونوعاً من الوعي الذاتي والهوية الافتراضية. وعندما نتحدث عن البيانات الضخمة، غالباً ما نفكر يتبادر إلى ذهننا تحليل المعلومات والنتائج الإحصائية، لكن التفاعل الديناميكي المباشر بين هذه الأجهزة المتطورة ينطوي في الواقع على قيمة أكبر بكثير». وفي نهاية تسعينات القرن الماضي، قام الباحثون في «معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا» في بوسطن بصياغة مصطلح «إنترنت الأشياء» الذي يشير إلى الاتصال التلقائي المتنقل والقائم على شبكة الإنترنت بين العناصر التي تشير إليها استير. ويلعب هذا الاتصال بين الآلات دوراً بالغ الأهمية وخاصة في قطاع صناعة السيارات. فقد كشفت «أودي» عن نموذج لهذا الاتصال في معرض «سيبيت» (CeBIT) التجاري الذي أقيم هذا العام في هانوفر على شكل «جيمس 2025» (James 2025)، نموذج المحاكاة الذي ابتكرته ويوفر لمحة عن تجربة القيادة في المستقبل. وقد لا يستغرق الموضوع وقتاً طويلاً حتى تكون السيارات قادرة على قيادة نفسها في أقسام معينة من الطرق مثل الطريق السريع، إذ لا يتعين على السائق سوى الضغط على زرين على عجلة القيادة والقائد الآلي ليتولى «جيمس» التحكم بالسيارة. وفي الوقت نفسه، يتم تحويل مقصورة السيارة الداخلية إلى غرفة معيشة متحركة يسترخي فيها السائق. وتم تطوير مثل هذه التقنيات المبتكرة بسرعة فائقة في غضون بضعة عقود فقط، ففي حين ظنّ الجميع في ثمانينات القرن الماضي أن سيارة قادرة على التحدث وقيادة نفسها بنفسها مثل سيارة «كيت» في المسلسل التلفزيوني الشهير «نايت رايدر» ليست سوى خيال علمي بحت، أصبحت أنظمة الملاحة والمساعدة بمثابة معدات قياسية في سيارات اليوم.

وتعدّ «جائزة أودي للمستقبل العمراني» التي تنطلق تحت شعار «القفزة التالية في مجال التنقل»، مكرّسة لمفهوم البيانات الضخمة، حيث تتنافس أربعة فرق متعددة التخصصات في برلين ومكسيكو سيتي وسيؤول وبوسطن على الجائزة من خلال ابتكار مفاهيم تدفع عجلة ثورة التنقل. ففريق الولايات المتحدة بقيادة فيليب بارسونز العميد السابق للتخطيط العمراني في جامعة هارفارد، يعمل على طمس الخطوط الفاصلة بين التنقل والثبات، ويعكف بالتعاون مع المصمم جان كورنيل وخبير التنقل فيديريكو بارولوتو على استكشاف المزايا التي يمكن لتكنولوجيا السيارات مثل القيادة الذاتية أن تقدمها للقائمين على تخطيط المدن في المستقبل. وتتمحور فكرتهم حول تطوير سوق تنقل إلكترونية متعددة الوسائط تحمل اسم «4 إم» (4M) لشركات صناعة السيارات ورواد الأعمال والقطاع العام، توفر منصة لتحقيق الابتكارات في مجال التنقل. ويوضح بارسونز: «نحتاج إلى سوق إلكترونية حيوية ومفتوحة تشكل عاملاً محفزاً لتشجيع الابتكارات المتقدمة مثل الوقوف والقيادة الذاتية، إضافة إلى الاتصال الشبكي بين السيارات وإشارات المرور». ويضيف بارسونز أن هذه المنصة تنطوي على العديد من الأوجه القيمة للمبتكرين والناس العاديين على حد سواء. ويكمن الحل الأساسي في إيجاد التوازن الصحيح بين دور القطاعين العام والخاص، ففي نظر بارسونز، تتيح سوق التنقل متعددة الوسائط للعملاء فرصة التسوق بحثاً عن مجموعة متنوعة من مزودي الخدمات الذين يقدمون حلول تنقل مخصصة. فكيف يمكن لسوق (4M) أن تؤثر إيجابياً على تجربتنا للبيئة العمرانية في المستقبل؟ ويجيب مخطط المدن عن هذا السؤال بقوله: «في الوقت الراهن، غالباً ما تصطبغ تجاربنا للتنقل في المدينة بطابع سلبي يتجلى في الازدحام والضوضاء وتلوث الهواء والمساحات المحدودة والظروف الخطيرة لراكبي الدراجات. ويتعين علينا أن نتذكر أن المدن أماكن للناس لا الآلات، وأن التنقل قد يكون مفعماً بالمتعة». ويضيف بارسونز أن ((4M قد ترسي الأسس للتعاون الديناميكي بين المبدعين من القطاع الخاص وصناع القرار، فيقول: «عبر تطوير الآليات على غرار 4M، يمكن دفع عجلة الابتكارات المتقدمة مثل الوقوف الذاتي. ومن إحدى النتائج المفيدة لهذا التطور، تحقيق انخفاض كبير في الطلب على أماكن وقوف السيارات في المناطق العمرانية، وتخفيف الازدحام المروري في المدن الكبرى مستقبلاً». وتمضي الاحتمالات الإيجابية الممكنة إلى ما يتجاوز مجال التنقل. ويوضح بارسونز: «من شأن ذلك أن يسهم بتغيير كلي للطريقة التي ننظر بها إلى المدن، وكيفية تلقينا للتعليم وأماكن التقائنا، وخروجنا بأفكار جديدة وكيفية العيش معاً في المجتمعات». وإذا كتب لسوق (4M) النجاح في هدفها بإحياء جاذبية التنقل في المناطق العمرانية، فإن محاور المرور التي يعبر من خلالها أفراد الجمهور ستصبح بيئات للتفاعل الاجتماعي وتبادل الأخبار ووجهات النظر. فعندما سنرى الرحلة بحد ذاتها بمثابة وجهة، يمكن لهذه المراكز العصبية أن تسخر نفسها للفن والثقافة والتعليم. ومن شأن الأمثلة المشابهة لهذه أن تظهر أن البيانات الضخمة قد بشرّت بالفعل بثورة المعرفة، حاملة معها فرصاً فريدة ينبغي الآن اغتنامها بالشكل المناسب.