banner8

The windswept, barren coast near Mugsail.

In summer, the road that leads to Salalah is a scorched ribbon of tarmac across the vast emptiness of the desert – but this western-most corner of Oman has a neat little party trick up its sleeve. Sitting on a narrow ledge between the ocean and the mountains that tumble towards the coast, the town and its hinterland catch the very edge of the Indian monsoon. It’s one of only a handful of locations on the Arabian Peninsula to receive the annual deluge. So while most of Arabia bakes in heat as high as 50 degrees, the air in these hills can be a good 20 degrees cooler, while the land transforms into a tropical paradise.

They call it the ‘khareef’, this period of rain from July to September. We have driven a long way to get here, but our Audi Q5 has been the perfect tool for the job – capable of putting in big miles without fuss and, perhaps most importantly, it is supremely comfortable. Plus there is the 272 horsepower 45 TFSI engine under the hood, 8-speed tiptronic transmission, and the ability to go from zero to 100km/h in just 5.9 seconds to make high-speed driving a breeze.

banner8

A frankincense tree. One of Salalah’s ancient exports.

banner8

The constant damp gives the buildings of Salalah an almost Cambodian feel.

banner8

Lush wadis pepper the landscape.

The day is close to fading when we hit the mountains. The transition between the arid moonscape of our journey and the grassland of our destination is as abrupt as it is incredible. You can almost stand astride it, with a foot in two different natural worlds. As the dead straight road gives way to a twisting climb over the mountain range we feel we’ve been heading towards for so long, the world shifts. At the very peak, one side is grey, rocky and dry, while the following side is green, soft and wet. It’s an actual line in the sand. Heading down the other side towards Salalah in the distance, the twisty road gives the Q5 a chance to show off its handling which, especially bearing in mind that it’s an SUV, is impressive. Our route winds through greenery that is totally misplaced in Arabia. It looks like I’ve taken a wrong turn and ended up in Kenya, or perhaps South-East Asia; the buildings take on a vaguely Thai feel as the constant moisture adds a film of black mould to concrete walls. It’s a place that confuses perceptions. The suddenness of the change creates the sensation of arriving in a park, possibly Jurassic Park. The barren desert is just beyond the hills, yet we could be in the Serengeti. It’s a cross between African grassland and Asian forest, the undergrowth so thick, yet so close to a place where so little can grow. One kilometer changes everything. It simply doesn’t make sense, so I stop trying to figure it out. Plus it’s now dark and we need to sleep.

banner8

Salalah could easily be mistaken for the Alps with roads like these.

banner8

The Salalah Rotana Resort looks out onto the rolling Indian Ocean.

In the morning we return to the Audi Q5 to explore the local wadis, which brings us down to a long winding riverbed with a café, picnic area and, bizarrely, a flotilla of pedal boats. A spot of boating seems tempting, and maybe dipping our hot feet into the cool water, but there are signs warning people not to enter the water – it’s home to freshwater snails that cause the disease bilharziasis. There are no such concerns with the coastal waters that stretch the 150 kilometers to the Yemen border, though. The Q5 is proving to be the perfect travel companion; comfortable and sure-footed no matter what the landscape, whether in blistering heat, on slippery mountain roads as monsoon rains crash to earth, or tracing our way along sandy tracks leading to a beach.
We pull over at Mughsail Beach, the traction provided by quattro technology easily dealing with any sand we encounter, and spend an hour playing about in its famous blowholes, narrowly avoiding a soaking as the seawater shoots out the rocky earth with a prehistoric roar. There is clearly a timeless quality about this coast, its treasures have been here for countless generations. In the other direction from Salalah are the ruins of the ancient city of Sumharam. Once a port for the frankincense trade, it is reputed to be the location of one of the Queen of Sheba’s palaces.
Down here at sea level we realize that the freshest air hovers on the slopes of the mountain range, a strip only a few kilometers wide. Out of that band, temperatures may be low for summer in the region, but the humidity spikes. The day turns into early evening, and the

sunset fog rolls in as the moisture off the sea meets the crescent of mountains that form a back-drop for the city. The mountains are like a wall that traps the fog in place, forcing it to fill the whole valley with a deep mist. It rolls in with a foreboding that gives the whole of Salalah a spooky and ethereal atmosphere as darkness falls.
We wake early the next day, and the dawn light brings out the deep colors of the landscape, the green even greener than in the harsh midday sun. The Q5 is incredibly smooth, even on the bumpier Oman roads. With eight gears to choose from, it’s also always on the power, never leaving you waiting during an overtake or nipping out of a junction. In an attempt to explore some of the more dense thickets of ‘jungle’, we discover that it’s pretty handy off road too — and good at herding camels, as we encounter the largest herd of the Gulf’s favorite herbivore we’ve ever seen. Hundreds of them are moving about in the undergrowth – once again, confusing the senses to see these ships of the desert in such thick bush land – all under the stewardship of a single Omani man. Watching camels among the trees must be a hard job, and the custodian seems to spend most of his time shouting and running after those that wander away from their fellows.
The forest of camels is a suitably unreal image to carry away in our minds as we settle back into the cool leather seats and steer the Audi Q5 back to normality. Suddenly, the lush foliage vanishes and we are crossing an empty desert – two entirely different environments sitting shoulder to shoulder. None of it makes sense, and that’s what makes it so wonderful.

banner8

The spectacular blow holes at Mugsail.

banner8

Camels make the most of the short-lived greenery.

banner8

Audi Q5 fuel consumption combined 8.5 (in l/100km); CO2 emissions combined 199 (in g/km); power output 272 hp; acceleration 0-100km/h in 5.9 seconds.

The Q5 is the ideal tool for both exploring and covering the long drive to Salalah.

banner8

منطقة الساحل العاصفة والجرداء بالقرب من منطقة المغسيل

في الصيف يبدو الطريق الذي يؤدي إلى صلالة وكأنّه شريطٌ محروق من الإسفلت يمتد عبر فراغٍ واسع عبر الصحراء الشاسعة، لكنّ هذا الجزء الغربي من عُمان يتمتع بطبيعة من أروع العجائب المبهرة في السلطنة، إذ أنّ مدينة صلالة وريفها يقعان على حافة ضيقة بين المحيط الهندي والجبال التي تنحدر نحو الساحل، وتتعرضان لهبوب الرياح الموسمية الهندية.
إنّها إحدى المواقع القليلة في شبه الجزيرة العربية التي تتعرض للطوفان السنوي، ففي حين أنّ معظم الجزيرة العربية تكتوي بحرّ الصيف وتصل درجات الحرارة فيها إلى 50 درجة مئوية، نجد أنّ صلالة باردةً نسبياً وتصل درجات الحرارة فيها إلى 20 درجة مئوية، وهذا يجعلها أشبه بجنة إستوائية. يسمونه هنا الخريف وهي فترة تساقط الأمطار التي تمتد من شهر يوليو وحتى شهر سبتمبر. كانت رحلة طويلة حتى وصلنا إلى هذا المكان، وذلك بفضل سيارة Q5 المثالية لمثل هذه الرحلات، فهي قادرة على قطع المسافات الطويلة دون إحداث ضجةٍ، والأهم من ذلك أنّها مريحة بشكلٍ كبير، فضلاً عن احتوائها لمحرك 45 بتقنية الحقن المباشر للوقود معزز بشاحن هواء توربو (TFSI) بقوة 272 حصاناً، وعلبة تروس «تيبترونيك» من ثماني سرعات ومعدل تسارع من صفر إلى 100 كلم يصل إلى 5.9 ثانية فقط، وهذا ما يجعل قيادتها بسرعة عالية كهبوب الريح.

banner8

شجرة اللبان إحدى صادرات صلالة القديمة

banner8

تشعرك مباني صلالة والرطوبة العالية وكأنّك في كمبوديا

banner8

وديان خصبة تشكّل جزءاً من المناظر الطبيعية

وصلنا إلى الجبال وكان اليوم قد شارف على الانتهاء. شعرنا أنّنا انتقلنا من سطح القمر القاحل إلى المراعي الخضراء، وهي نقلة مفاجئة وغير واقعية بعض الشيء لكنّها مدهشة بالقدر ذاته، بحيث يمكنك الوقوف بينهما منفرج الساقين، قدم هنا وقدم هناك بين عالمين من طبيعتين مختلفتين تماماً. وأثناء قيادتنا على الطريق المستقيم الذي لا يسلكه إلاّ القليل والذي يؤدي إلى مسلك نحو الجبال من فوقنا، فجأة تغيّر العالم من حولنا، فقمة الجبل من إحدى الجانبين رمادية وصخرية وجافة، في حين أنّ الجانب الآخر أخضر ورطب، ويبدو الأمر كأنّ أحدهم قد رسم خطاً في الرمال يفصل بينهما. اتجهنا للأسفل نحو الجانب الآخر وكانت صلالة أمامنا وعبرنا الطريق المنحنية والملتوية بعض الشيء، لنكتشف براعة قيادة Q5 سيارة الدفع الرباعي المميزة. قادتنا رحلتنا عبر المساحات الخضراء التي لا تنتمي لطبيعة وبيئة الجزيرة العربية، وتشعرك بأنك سلكت الطريق الخاطئ وانتهى بك المطاف في كينيا أو ربما في جنوب شرق آسيا، فالمباني مصممة بشكلٍ يوحي بأنّها تايلندية الغموض، وهناك العفن الأسود على الجدران الخرسانية بفعل الرطوبة العالية. إنّها فعلاً مكان تتشوش فيه الحواس ويتعطل فيه الإدراك ذلك لأنّ فجائية التنقل من مكان إلى مكانٍ مختلفٍ تماماً يولّد لديك ذلك الإحساس بأنّك وصلت إلى حديقةٍ ما، ربما الحديقة الجوراسية مثلاً. ورغم أن الصحراء الجرداء تقبع هناك خلف تلك التلال، ولكننا شعرنا لوهلة وكأننا في محمية سيرينجيتي الأفريقية. إنّها مزيجٌ من المراعي الأفريقية والغابات الآسيوية، تحوي شجيرات كثيفة جداً لكنها تقع على مقربة من مكان لا ينمو فيه إلا القليل من النباتات والأشجار. لم نبتعد سوى كيلومتر واحد وفجأة تغير كل شيء بطريقةٍ ساحرة جعلتني أتوقف لأحاول استيعاب الأمر ولكي نأخذ قسطاً من النوم لأنّ الظلام قد حل.

banner8

هذه الطرق تجعلك تظن لوهلة أنك في جبال الألب وليس في صلالة

banner8

منتجع صلالة روتانا وكأنه يغوص داخل المحيط الهندي

في الصباح استقلينا سيارة أودي Q5 مرةً أخرى في محاولة منا لاستكشاف الأودية المحلية لكنّا وجدنا أنفسنا أسفل مجرى نهر متعرج وطويل يوجد على ضفته مقهى ومنطقة تنزه، وكذلك على نحوٍ غريب رسا أسطول صغير من القوارب ذات الدواسة. إنّها بقعة مغرية فيها القوارب الصغيرة وهي فرصة أمامنا لغمس أقدامنا الساخنة في المياه الباردة، ومنعنا من ذلك العلامات التي تحذر المتنزهين من خطورة الدخول للمياه لأنها موطن قواقع المياه العذبة التي تسبب مرض البلهارسيا. لكنّها مخاوف لا توجد في المياه الساحلية التي تمتد لمسافة 150 كيلومتر حتى الحدود اليمنية. وهنا لا بد أن أشير إلى أنّ سيارة Q5 ما زالت تبرهن على أنّها الوسيلة المثالية للسفر لأنّها مريحة وثابتة بغض النظر عن طبيعة المنطقة التي تتواجد فيها، سواء في منطقة حارة بشكلٍ لا يوصف أو على طريقٍ جبلية زلقة تتعرض لأمطار موسمية، أو العودة إلى المسارات الرملية التي تقودنا إلى الشاطئ. توقفنا على شاطئ المغسيل، ولم تكن لدينا مشكلة في التعامل مع أيّ رمالٍ نصادفها بفضل تقنية quattro للدفع الرباعي المستمر المزودة بها سيارة Q5، وقضينا ساعة من اللعب واللهو حول النوافير الطبيعية التي تخرج من فتحاتٍ صخرية، ترافقها مؤثرات صوتية من مياه البحر التي كانت تتلاطم على الأرض الصخرية لتصدر هديراً وكأنّه من عصور ما قبل التاريخ. مشهد يؤكد أنّ لهذا الساحل خاصية متميزة وخالدة حوت كنوزاً دفينة منذ العصور الغابرة، وفي الجهة المقابلة من صلالة تقبع أنقاض مدينة سمهرم القديمة والتي كانت فيما مضى ميناء لتجارة اللبان ويقال إنّها تضم موقع أحد قصور ملكة سبأ. وهناك عند مستوى سطح البحر أدركنا أنّ هواءً عليلاً يهب على سفوح سلسلة الجبال التي يتراوح عرضها بضعة كيلومترات، وتعمل على خفض درجات الحرارة في فصل الصيف وترفع في ذات الوقت مستويات

الرطوبة. إنها اللحظات الأولى لغروب الشمس، تتشكل كتلٌ من الضباب وتعانق سحب الرطوبة قمم الجبال التي تبدو وكأنها هلال يشكّل خلفية لمدينة صلالة، وتعلو الجبال وكأنها جدارٌ يحبس الضباب في مكانٍ ما وفجأة يمتلىء الوادي بأكمله بضبابٍ كثيف يتحرك ببطء ويضفي على صلالة جواً مهيباً في وقتٍ يحل فيه الظلام. وفي اليوم التالي صحونا باكراً لنرى ضوء الفجر يبرز الألوان الرائعة للمناظر الطبيعية من حولنا، فيبدو الأخضر أكثر خضرة مما يكون عليه في منتصف النهار والشمس ساطعة. سيارة Q5 تلك السيارة السلسة على نحوٍ لا يصدق حتى على الطرق الوعرة في سلطنة عمان. فهي مجهزة بناقل حركة ثماني السرعات تختار من بينها ما تشاء ودائماً تجدها قوية ومستعدة بحيث لا تتركك تنتظر خلال التجاوز أو الخروج من إحدى التقاطعات. وفي محاولة منا للغوص في أعماق هذه «الأدغال»، نكتشف أنها طرق وعرة وصعبة لكنها مناسبة لرعي الجمال هذا ما اكتشفناه حين شاهدنا أكبر قطيعٍ من الجمال قد نراه في حياتنا، المئات منها تتحرك حول شجيرات كثيفة في مشهدٍ آخر يذكرنا بفوضى الحواس لرؤية سفن الصحراء في مثل هذه الغابة الكثيفة يرعاها رجل عماني واحد تراه يرقبها من بين الأشجار في مهمةٍ قد تبدو صعبة، فيقضي معظم وقته بالصراخ والجري خلف تلك التي تهيم بعيداً عن بقية القطيع. عدنا وقد تداخلت في مخيلتنا صور تصدرتها صورة غابة الإبل المذهلة التي كان علينا أن نحملها في أذهاننا عند رجوعنا إلى سيارتنا Q5 بمقاعدها الجلدية الباردة والعودة إلى الوضع الطبيعي. فجأة، اختفت أوراق الشجر الخضراء لنجد انفسنا وسط صحراء خالية، بيئتان مختلفتان تماماً لكنهما متجاورتان بشكلٍ غير منطقي يخالف الحواس، وهذا بالضبط ما يجعلها خلاّبة حقاً.

banner8

النوافير الصخرية الطبيعية الرائعة في المغسيل

banner8

الجمال ترعى في المساحات الخضراء قبل اختفائها

banner8

سيارة Q5 هي الوسيلة الأمثل لقطع الرحلة الطويلة عبر صلالة واستكشاف المدينة