Much is made of Audi’s lightweight construction, but does making cars lighter come at the expense of their strength in an accident?

Asks Martin from Dubai

‘No’ is the short answer. While it is true that some of the materials used in lightweight car bodies might be ‘weaker’ – aluminium being softer than steel, for example the lightweight construction methods used by Audi, including the Audi Space Frame (ASF), actually enhance passenger safety by maximizing strength in critical areas. Audi has long been at the forefront of safety. One of our predecessor brands, DKW, was the first to use crash testing in the development of its cars – in the 1930s. To-day’s Audi models are among the world’s safest cars and lead the way in applying new technologies to make them safer still, such as active lane assist, multi-collision brake assist and pre sense front. The latter system uses active braking to reduce the impact speed in the event of an accident, thus substantially reducing accident severity or, at lower speeds, preventing accidents altogether.

How is Audi using motorsport to improve its cars for the road?

Asks Tarek from Bahrain

Audi has a long tradition of using new technologies developed for motorsport to improve the cars that are available to consumers. It is likely that every Audi enthusiast knows that quattro had its origins in the World Rally Championship in the 1980s, where the improved grip provided by all-wheel drive revolutionized the sport. The same combination that proved so successful on the rally stage also improved the road-holding, and therefore the safety and versatility, of road cars. That tradition of innovation through competition is now driving improvements in fuel efficiency. The latest Audi R18 e-tron used in the World Endurance Championship features an advanced combination of hybrid technologies to provide fuel-economy as well as performance. Indeed, motorsport itself is evolving to demand better efficiency from racing cars as well as speed. In the near future these innovations will certainly find their way into the showroom, and in some cases already are, with cars that offer higher performance while reducing fuel consumption.

Why does Audi not offer a manual transmission on its cars in the Middle East?

Asks Sara from Amman

In all our markets, Audi models are offered in configurations most appropriate to customers. In the Middle East, customers show a clear preference for an automatic transmission and demand for manuals is negligible. This is in contrast to Europe, where many drivers still prefer to drive with a manual transmission. From a technical point of view, some of the perceived advantages of manual transmissions – greater driver control and better fuel economy – no longer apply when placed alongside the current generation of automatics. Most criticisms of automatics relate to hydraulic transmissions employing planetary gears, which are less efficient than manuals in transfering power from the engine to the wheels. Neither Audi’s constantly variable multitronic transmissions or the dual-clutch transmissions use this older design, and they deliver economy and performance that is equivalent to, or better than, a manual gearbox. For more enthusiastic drivers who prefer to choose when they change gears, they can also achieve faster and more precise changes with an Audi automatic in manual mode than if they were using a traditional ‘stick-shift’ with a foot-operated clutch.

“تستخدم أودي العديد من المواد الخفيفة الوزن في بناء سيارتها والسؤال هنا هو هل يأتي خفة وزن السيارة على حساب متانتها وقوتها في تحمل الحوادث؟”

س: مارتن من دبي

الجواب المختصر هو لا، وإليك التوضيح. استخدام بعض المواد الخفيفة الوزن في هيكل السيارة قد يكون ذو متانة أقل، والكل يعلم بأن معدن الألمنيوم أقل صلابة من المعدن المقوى، لكن على سبيل المثال، تشمل طرق أودي لتصنيع الهياكل الخفيفة الوزن تقنية أودي الفضائية للهياكل (ASF)، والتي تعزز سلامة الركاب عن طريق تقوية الأماكن الحساسة. لقد كانت ولا تزال أودي في مقدمة الشركات بما يتعلق بالسلامة، وكانت علامة DKW التابعة لنا سالفاً الأولى في استخدام الحوادث المصطنعة للاختبار وتطوير سياراتها في حقبة 1930. وتعد سيارات أودي اليوم من أكثر السيارات سلامة في العالم ومعروفة في تطبيقها لتقنيات حديثة تزيد من سلامتها، منها على سبيل المثال المساعدة في خط السير، والمكابح المساعدة للحوادث المتعددة التي تتحسس أمام السيارة. ونظام مكابح يستخدم المكابح لتقليل تأثير الصدمة في حال التعرض لحادث، مما يعني تقليل قوة الحادث، أو تخفيف السرعة لتجنب الحادث كلياً.

“كيف تستخدم أودي عالم رياضة السيارات لتطوير سياراتها المخصصة للقيادة على الطرقات؟”

س: طارق من البحرين

لأودي تاريخ عريق في استخدام التقنيات الجديدة التي يتم تطويرها لعالم رياضة السيارات لتحسين السيارات التي تعرضها أودي للمستهلك. غالبية جمهور أدوي على علم بأن طراز الكواترو يعود أصله لجولات بطولة العالم للراليات في حقبة الثمانينات حيث تم تطوير جودة التماسك من خلال تطوير تقنية الدفع بجميع العجلات التي كانت في ذلك الوقت تقنية جديدة وثورية. وقامت أودي بأخذ هذا الدمج الذي أثبت نجاحه في الرالي، وتطبيقه في تحسين أداء السيارات العادية، مما أدى إلى مزيد من التعزيز لمعايير السلامة والإتقان للسيارات على الطريق. لقد لعب تاريخ أودي في الابتكار دوره التنافسي ليقدم اليوم دافعاً في تحسين استهلاك الوقود الاقتصادي. واستخدمت أحدث سيارة أودي R18 e-tron في بطولة العالم للقدرة مزايا حديثة ومدمجة لتقنية التهجين لتوفير استهلاك اقتصادي للوقود والأداء. وكما نعلم، بات عالم رياضة السيارات اليوم يطلب فعالية استهلاك وقود أقل لسيارات السباق السريعة. وبالطبع، ستجد جميع الابتكارات الحديثة طريقها لتكون في قلب السيارات التي تعرضها صالات العرض، والدليل على ذلك وجود سيارات اليوم تقدم أداءً أعلى وتوفيراً في استهلاك الوقود.

“لماذا لا تتوفر سيارات أودي بعلبة تروس ذات غيار عادي في منطقة الشرق الأوسط؟”

س: سارة من عمان، الأردن

نتبع في أودي سياسة توفير السيارات المتماشية مع ما يطلبه الزبائن. ولقد لاحظنا بأن غالبية الزبائن من منطقة الشرق الأوسط يفضلون علبة التروس الأوتوماتيكية، والطلب على علبة التروس اليدوية قليل جداً. وعلى النطاق التقني، بعض من مزايا علبة التروس اليدوية هي تحكم أفضل للسائق، واستهلاك اقتصادي أكثر للوقود، لكن مع تقدم تقنيات علبة التروس الأوتوماتيكية أصبحت هذه المزايا غير مجدية. هنالك العديد من الانتقادات لعلب التروس الأوتوماتيكية ونظام عملها الهيدروليكي والتروس المستخدمة التي تقل فعالية نقلها للقوة من المحرك مقارنة مع علبة التروس اليدوية. لا تستخدم علب تروس أودي من فئة علب التروس الإلكترونية المتعددة، ونظام نقال الحركة S tronic التصميم القديم، بل تقنيات حديثة مبتكرة تعطيك اقتصادية استهلاك الوقود والأداء المتساوي، أو الأفضل من علبة التروس العادية. يمكن لمحبي القيادة الذين يرغبون التحكم بناقل الحركة الحصول على تحكم أسرع وأدق بالحركة مع علب التروس الأوتوماتيكية من أودي عند اختيار نمط نقل السرعة اليدوي، المماثل لعلبة التروس العادية ودواسة جهاز تعشيق التروس.